تسلمت وزارة العدل السودانية التقرير النهائي للجنة التحقيق في أحداث الرزيقات والمعاليا التي وقعت العام الماضي بجنوب دارفور، غربي السودان، وأسفرت عن قتل وجرح المئات.

 وتعهدت بدفع الملف الى رئاسة الجمهورية غضون أيام بصفتها مشرفة على المصالحات القبلية بالاقليم لإتخاذ الاجراءات المناسبة.

ورفض وزيرالعدل، محمد بشارة دوسة، إعطاء قائمة بالمتورطين في الأحداث الدامية، واكتفى بالإشارة – بعد تسلمه الملف من رئيس لجنة التحقيق المستشار النور مركز، امس الثلاثاء،  بمقر وزارته  بالخرطوم – ان”جميع القتلى والجرحى متهمين”.

وتحفظ دوسة ايضا في كشف أعداد القتلى. وبرر تحفظه بأن التحقيق لايزال مستمرا ويمكن اضافة متهمين جدد لقائمة المتورطين.

وكشفت الوزارة استجواب والي جنوب دارفور الأسبق، الحاج عطا المنان، وأمير قبائل دار حمر بالسودان، عبدالقادر منعم منصور، ووالي شرق دارفور السابق كأطراف محايدة في الأحداث، وأصحاب تجارب في الصراع القبلي بدارفور.

ووعد دوسة بإجراء المحاكمات والمحاسبات حتي لاتذهب الدماء هدراً – حسب قوله، موجهاً النيابات المختصة بتقديم الجناة الي العدالة.

في المقابل أكد رئيس لجنة التحقيق  المستشار النور مركز ان البلاغات وصلت لــ(308) بلاغاً ، في اتهامات تتعلق بالقتل العمد والاذي الجسيم والاذي البسيط والإتلاف.

وتدور في إقليم دارفور حروب ونزاعات دخلت عامها الـحادي عشر دون التوصل لحل يُجمع عليه الأطراف.

وتتهم محكمة دولية الرئيس السوداني بإرتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية في الإقليم المضطرب غربي السودان.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/Dosa1-300x207.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/Dosa1-95x95.jpgالطريقأخبارالعدالة,دارفورتسلمت وزارة العدل السودانية التقرير النهائي للجنة التحقيق في أحداث الرزيقات والمعاليا التي وقعت العام الماضي بجنوب دارفور، غربي السودان، وأسفرت عن قتل وجرح المئات.  وتعهدت بدفع الملف الى رئاسة الجمهورية غضون أيام بصفتها مشرفة على المصالحات القبلية بالاقليم لإتخاذ الاجراءات المناسبة. ورفض وزيرالعدل، محمد بشارة دوسة، إعطاء قائمة بالمتورطين في...صحيفة اخبارية سودانية