تتجه وزارة التربية والتعليم بولاية البحر الأحمر، شرقى السودان، لتجفيف مدرسة بورتسودان الشرقية الأساسية، التي تعمل منذ أكثر من (60) عاما.

 وبررت الوزارة قرار تجفيف المدرسة العريقة بأن عدد كبير من طلاب المدرسة يقطنون بمناطق طرفية بالمدينة وبعيدة عن المدرسة، إضافة لسوء البيئة المدرسية.

لكن مصادر بوزارة التربية والتعليم بالولاية أبلغت (الطريق) ان حكومة البحر الأحمر تنوي الإستيلاء علي أرض المدرسة الواقعة في قلب مدينة بورتسودان لجهة ان قيمتها تعادل مليارات الجنيهات. ولفتت المصادر إلي أن المبررات التى ذكرتها الوزارة فى ثنايا القرار غير منطقية وغير واقعية.

وقال الخبير التربوى، الطيب بابكر” ما يدفع تلاميذ الأحياء الطرفية للجوء لوسط المدينة هو سوء البيئة المدرسية فى أطراف المدينة، وكان على وزارة التربية أن تهتم بالمدارس الطرفية بدلاً من تجفيف مدارس وسط المدينة ” .

وأضاف بابكر فى حديثه لـ (الطريق) ” كيف يحق للوزارة أن تتحدث عن سوء البيئة المدرسية وهى التى سمحت ببناء الدكاكين والمحلات التجارية على سور المدرسة من أجل جنى الأموال، ثم تأتى بعد ذلك لتتحدث عن سوء البيئة المدرسية، كأنما كان الامر مدبراً لهذا التجفيف “.

بورتسودان – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/تعديل-فى-العام-الدراسى-بالبحر-الأحمر-بسبب-مهرجان-السياحة-..-300x175.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/تعديل-فى-العام-الدراسى-بالبحر-الأحمر-بسبب-مهرجان-السياحة-..-95x95.jpgالطريقأخبارشرق السودانتتجه وزارة التربية والتعليم بولاية البحر الأحمر، شرقى السودان، لتجفيف مدرسة بورتسودان الشرقية الأساسية، التي تعمل منذ أكثر من (60) عاما.  وبررت الوزارة قرار تجفيف المدرسة العريقة بأن عدد كبير من طلاب المدرسة يقطنون بمناطق طرفية بالمدينة وبعيدة عن المدرسة، إضافة لسوء البيئة المدرسية. لكن مصادر بوزارة التربية والتعليم بالولاية أبلغت...صحيفة اخبارية سودانية