قال حزب الامة القومي  السوداني، إن مضابط الشرطة بولاية شمال كردفان، غربي السودان، سجلت أكثر من (300) بلاغا تراوحت بين قتل ونهب واغتصاب ضد قوات مدججة بالاسلحة الثقيلة، لم يسمها الحزب في بيان اطلعت عليه (الطريق) اليوم الثلاثاء.

وحذر الحزب من نقل الأحداث إلى المناطق الآمنة، وقال البيان: “القوات التي يقدر عددها بالآلاف أحدثت تجاوزات وتعديات طالت ممتلكات المواطنين وأرواحهم وأعراضهم ، الأمر الذي خلق تذمراً بين المواطنين”.

واستغرب الحزب، وجود قوات بهذا الحجم بولاية شمال كردفان، لجهتة ان وسط الولاية لا توجد فيه أي اضطرابات أمنية تستدعي وجود قوات بهذا الحجم وهي بعيدة عن أماكن الحرب والخروقات من قبل الحركات المسلحة.

وطالب، بضرورة القبض على الجناة  وتقديمهم للعدالة وإسترداد الأموال التي نهبت، وشدد على إبعاد هذه القوات من المنطقة فوراً.

وقال: “الحرب لا تحل أي مشكلة والصحيح أن يعمل الجميع على إيجاد أرضية مشتركة تؤمن إطاراً للحوار يجلس فيه جميع أبناء الوطن لتحقيق السلام العادل الشامل”.

واشار الى ان ذلك لن يحدث إلا بإجماع أهل السودان في مؤتمر قومي دستوري لا يقصي أحد ولا يعزل منه أحد ويؤسس لنظام جديد ينقل البلاد من حالة الحرب والتأزم إلى حالة الأمن والاستقرار.

الخرطوم- الطريق 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/IMG-20140202-WA0007-300x184.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/IMG-20140202-WA0007-95x95.jpgالطريقأخبارالجنجويد,كردفانقال حزب الامة القومي  السوداني، إن مضابط الشرطة بولاية شمال كردفان، غربي السودان، سجلت أكثر من (300) بلاغا تراوحت بين قتل ونهب واغتصاب ضد قوات مدججة بالاسلحة الثقيلة، لم يسمها الحزب في بيان اطلعت عليه (الطريق) اليوم الثلاثاء. وحذر الحزب من نقل الأحداث إلى المناطق الآمنة، وقال البيان: 'القوات التي...صحيفة اخبارية سودانية