ابدى حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، استعداده للحوار مع الحركات المسلحة في “المنطقتين” ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان والتى تخضع اجزاء منهما لسيطرة الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال. في وقت اعلن عن قرارات مرتقبة للرئيس البشير حول الحوار.

ونقلت وكالة السودان للانباء، عن نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني، ابراهيم محمود حامد، استعداد الحكومة للذهاب للتفاوض مع الحركات المسلحة في “المنطقتين” من أجل التوصل لسلام شامل ودائم.

ولم يحدد المسؤول السوداني، بان استعداد حكومته للحوار في مناطق المسلحين سيشمل الحركات المسلحة بدارفور ام سيكون مقتصرا على الحركة الشعبية -شمال التي تسيطر على اجزاء من “المنطقتين” ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق.

واعلن تحالف الجبهة الثورية المسلح، منتصف الشهر الجاري، موافقته على وقف العدائيات لستة اشهر بغرض حماية المدنيين في مناطق النزاعات. في وقت ابدى استعداده للدخول في حوار شامل لتحقيق السلام في البلاد تحت مظلة قرارات الاتحاد الافريقي في هذا الصدد.

ويقاتل تحالف الجبهة الثورية السودانية، الذى تاسس في العام 2012 ، الحكومة السودانية في عدة جبهات. ويضم الذراع المسلح للتحالف الحركات التي تقاتل الحكومة في اقليم دارفور غربي السودان، والحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال في منطقتي جنوب كردفان والنيل الازرق.

وواجهت مبادرة للحوار الوطني اطلقها الرئيس البشير يناير2014 صعوبات بعد ان قاطعته قوى معارضة رئيسية واخرى مسلحة، وسط اتهامات للحزب الحاكم بعدم الجدية في الحوار والتضييق المستمر الذى يمارسه على المعارضة.

وانهى المكتب القيادي للحزب الحاكم اجتماعا في الساعات الاولى من صباح اليوم الاحد، وقف على الترتيبات الجارية لانعقاد مؤتمر الحوار الوطني في العاشر من اكتوبر المقبل.

وقال محمود، إن “المكتب أمن علي قرارات لجنة ( 7+7 ) التي صدرت بخصوص أجندة المؤتمر وجلسته الافتتاحية التي سيخاطبها مساء العاشر من اكتوبر قادة الاحزاب السياسية بالبلاد لتبدأ بعدها اعمال اللجان على مستوى المؤتمر”.

وشدد الاجتماع بحسب محمود، على الخطوات التي اتخذها الحزب مع الشركاء في ان يكون الحوار (سودانى سودانى) داخل السودان وليس هناك اي حوار تحضيري لأي حزب خارج السودان مادامت هذه الاحزاب موجودة بالداخل ومتاح لها العمل بالداخل.

واعلن محمود، مواصلة السعي لضمان وصول ومشاركة كل القوى السياسية باستمرار الاتصال بالقوى التي بالخارج حتي اثناء المؤتمر. واضاف ” الاجتماع امن كذلك على القرارات التي اتخذها البشير بوقف اطلاق النار بالضمانات التي اعطيت لحاملي السلاح واستعداد الدولة كمسئول عن الامن والاستقرار الذهاب في اي وقت للمفاوضات للوصول لسلام دائم مع الحركات في المنطقتين”.

الخرطوم- الطريق

الوطني: الحكومة مستعدة لحوار الحركات المسلحة بـ(المنطقتين)https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/08/25482-300x197.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/08/25482-95x95.jpgالطريقأخبارالحوارابدى حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، استعداده للحوار مع الحركات المسلحة في 'المنطقتين' ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان والتى تخضع اجزاء منهما لسيطرة الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال. في وقت اعلن عن قرارات مرتقبة للرئيس البشير حول الحوار. ونقلت وكالة السودان للانباء، عن نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني، ابراهيم...صحيفة اخبارية سودانية