وجه المجلس القومي للصحافة والمطبوعات الصحفية، كافة الصحف السودانية بإطلاق وصف ” شهيد” علي قتلي الشرطة والقوات النظامية الذين يسقطون في مناطق العمليات العسكرية.

وطالب المجلس  – وهو هيئة حكومية  ذات  سلطة إشرافية علي الصحف وله صلاحيات واسعة  بينها منح تراخيص الصحف وإلغائها – في منشور عممه علي صحف بالخرطوم ، واطلعت عليه ( الطريق) ليل الأربعاء، ان تتجنب الصحف وصف “مصرع أو مقتل أو اغتيال”، وأن تصف الضحايا بـ ” الشهداء”.

 وقال المنشور، الممهور بتوقيع الأمين العام لمجلس الصحافة والمطبوعات، العبيد أحمد مروح- الذي تم تعيينه لهذا المنصب بواسطة الرئيس السوداني-  ” درجت بعض الصحف ، وهي تنقل أخبار العمليات التي تقوم بها قوات الشرطة بتخصصاتها المختلفة، أو الإعتداءات التي تتعرض لها، أن تضع وصف ( مصرع أو مقتل أو اغتيال )   أمام أسماء أو أعداد من يلقون ربهم  جراء ذلك وهو – كما تعلمون –  أمر ينافي صفة من نعتقد انه لقي ربه وهو يدافع عن أمن وطنه  وسلامة مواطنيه أو عن اي من المقاصد الشرعية ، ولا أقل من أن تُطلق عليه  صفة ” شهيد” التي نحسبه ينالها بإذن الله”.

وطالب المجلس ، الصحف بإطلاق صفة ” شهيد” علي ضحايا العمليات الحربية، ” حتي يساهم الإعلام الصحفي في الحفاظ علي معنويات قوات الشرطة” – بحسب المنشور.

ومجلس الصحافة والمطبوعات هو هيئة حكومية تعمل تحت إشراف رئاسة الجمهورية، ومخوّلة له  بموجب قانون الصحافة والمطبوعات صلاحيات وسلطات واسعة تصل لحد توقيف الصحف، ويتم تعيين (8) من أعضاءه المجلس – بينهم الأمين العام – بواسطة الرئيس، وللمجلس سلطة إشرافية علي الصحف والمطبوعات الصحفية في السودان، وهو الجهة المسئولة عن إصدار تراخيص الصحف.

وتعاني وسائل الإعلام السودانية من تدخل الأجهزة الأمنية  والسلطات الحكومية في عملها، وتقييد حرية الصحفيين، وفرض الرقابة علي وسائل الإعلام.

ويصل التقييد المفروض علي الصحافة السودانية إلي حد فرض ” اسلوب تناول” محدد.

وتشهد الحريات الصحفية في السودان تدهوراً مريعاً منذ عدة أعوام خلت.

وأنتقد سفير بريطانيا في الخرطوم بيتر تبير، الاسبوع الماضي، تقييد الحريات العامة ومصادرة الصحف التي دأبت عليها السلطات الأمنية في الآونة الأخيرة، واعتبر ان الاجراءات التى تتخذها الحكومة تضعف فرص نجاح مبادرة الحوار الوطني التي طرحها الرئيس السوداني .

 ويفرض جهاز الأمن والمخابرات، في السودان، رقابة صارمة علي الصحف ووسائل الإعلام، بجانب العديد من الإنتهاكات الأخري كمصادرة  الصحف، وتوقيفها، ومنع النشر، ومنع الصحافيين من الكتابة، واعتقالهم، وملاحقتهم جنائياً بالبلاغات الكيدية، بالإضافة إلي إجبارهم علي تغطية نوع معين من الأخبار، ومنعهم من تغطية أخري.

ووثّقت جهات مستقلة  مصادرة أكثر من (35) طبعة من مختلف صحف السودان، العام الماضي.

ويصنف المؤشر العالمي لحرية الصحافة، الذي أصدرته مراسلون بلا حدود هذه العام،  السودان ضمن أكثر الدول الضالعة في انتهاكات حرية الصحافة، ويضع المؤشر السودان في المرتبة (172) من جملة (180) دولة.

المنشور الذي عممه مجلس الصحافة علي صحف بالخرطوم
المنشور الذي عممه مجلس الصحافة علي صحف بالخرطوم

 الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/protest-300x181.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/protest-95x95.jpgالطريقأخبارحرية صحافةوجه المجلس القومي للصحافة والمطبوعات الصحفية، كافة الصحف السودانية بإطلاق وصف ' شهيد' علي قتلي الشرطة والقوات النظامية الذين يسقطون في مناطق العمليات العسكرية. وطالب المجلس  - وهو هيئة حكومية  ذات  سلطة إشرافية علي الصحف وله صلاحيات واسعة  بينها منح تراخيص الصحف وإلغائها - في منشور عممه علي صحف بالخرطوم ،...صحيفة اخبارية سودانية