رفض رئيس جنوب السودان، سلفاكير ميارديت،  اليوم الاثنين، التوقيع على وثيقة اتفاق السلام التي اقترحتها “ايغاد” وطلب مهلة اسبوعين للتوقيع. فى وقت وقع قائد المعارضة المسلحة نائب الرئيس السابق رياك مشار وزعيم المعارضة السلمية باقان اموم على الوثيقة المقترحة.

وقال وسيط الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيغاد) سيوم مسفين أن جانب سلفاكير طلب مهلة أسبوعين قبل التوقيع على اتفاق السلام الذي قبله المتمردون في جنوب السودان.

وقال سيوم “خلال الأيام الخمسة عشر المقبلة ستعود الحكومة إلى أديس أبابا لوضع اللمسات النهائية على اتفاق السلام.”

وأخفقت جولات عديدة من المفاوضات في إنهاء الصراع الذي خلف أكثر من عشرة آلاف قتيل وشرد أكثر من مليوني شخص إذ انخرط الطرفان في حرب استنزاف رغم توقيع اتفاقات لوقف إطلاق النار.

وسقطت جنوب السودان التي انفصلت عن السودان في 2011 في دوامات فوضى منذ ديسمبر 2013 حين نشب خلاف سياسي بين كير ونائبه ريك مشار تطور إلى صراع مسلح.

والشهر الماضي منحت وساطة إيغاد في المحادثات الطرفين ما وصفته باتفاق حلول وسطى لتقاسم السلطة وحل القضايا الخلافية. واقترحت الهيئة فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات كحل للصراع وحددت السابع عشر من أغسطس (اليوم) موعدا نهائيا لإنهاء المفاوضات المضنية.

الطريق+وكالات

سلفاكير يرفض التوقع على اتفاق السلام ويطلب مهلة اسبوعينhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/08/kjk-300x203.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/08/kjk-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودانرفض رئيس جنوب السودان، سلفاكير ميارديت،  اليوم الاثنين، التوقيع على وثيقة اتفاق السلام التي اقترحتها 'ايغاد' وطلب مهلة اسبوعين للتوقيع. فى وقت وقع قائد المعارضة المسلحة نائب الرئيس السابق رياك مشار وزعيم المعارضة السلمية باقان اموم على الوثيقة المقترحة. وقال وسيط الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيغاد) سيوم مسفين...صحيفة اخبارية سودانية