يترقب الشارع السوداني، بعد تسعة ايام من الآن الموعد المضروب لبداية عصيان مدني ليوم واحد لاسقاط نظام الحكم القائم في البلاد. وبدات حملات حشد مكثفة لانجاح اليوم قادها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وعززتها مواقف قوى في المعارضة السودانية بشقيها المدني والمسلح ومنظمات مدنية.

وجاء الاعلان ليوم 19 ديسمبر الجاري متزامنا مع مناسبة اعلان استقلال السودان من داخل البرلمان، بعد ايام من تنفيذ عصيان مدني في 27 نوفمبر الماضي في اعقاب موجة احتجاجات متفرقة شهدتها مدن سودانية ضد قرارات حكومية اقتصادية قضت بزيادة اسعار الوقود وتصاعدت بعد اعلان قائمة جديدة لاسعار الادوية.

وقابلت الاجهزة الامنية هذه الاحتجاجات في الشوارع بالقمع، واعتقل الامن السوداني، في التاسع من نوفمبر الماضي، رئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض، عمر الدقير، وقيادات الصف الأول لحزبه. وما يزالون رهن الاحتجاز، دون تقديم اتهامات ضدهم. فيما اعتقلت السلطات اربعة من قيادات تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض بعد استدعاءات متكررة.

واستجاب السودانيون لدعوة العصيان المدني ولمدة ثلاثة ايام بدات في 27 نوفمبر وبدت شوراع العاصمة السودانية الخرطوم في ساعات الصباح الاولى من اليوم الاول للاعتصام خالية من المارة واغلقت بعض المحال التجارية ابوابها فيما احجمت عائلات عن ارسال اطفالها الى المدراس ورياض الاطفال في العاصمة.

وحصدت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو لانجاح عصيان 19 ديسمبر الجاري، آلاف المتابعين، فيما ابتدع السودانيين وسائل عديدة للتعبير عن رفضهم لنظام الحكم القائم في البلاد والدعوة للمشاركة في الحملة تنفيذ الموعد المضروب للعصيان.

وتجاوب الآلاف على مواقع التواصل الاجتماع للوسم الموحد (#العصيان_المدني_السوداني_ 19_ديسمبر) وبث عشرات السودانيين فيديوهات تدعو للمشاركة.

وانطلق اليوم السبت، بث اذاعة صوت السودان الداعمة للعصيان المدني، على الانترنت، وبدات الاذاعة في مخاطبة السودانيين بضرورة المشاركة وبث الاغنيات الوطنية.

ورمت قوى المعارضة السودانية بثقلها وانخرطت في الدعوة وتوجيه قواعدها بالمشاركة، وهذا ما لمسه السودانيين بالفعل في مشاركة احزاب “كحزب المؤتمر السوداني، والحزب الشيوعي السوداني” بالنزول الى الشوراع وتوزيع مطبقات وملصقات تدعو للمشاركة في العصيان. وانطلقت حملة “عصينا” التي تضم احزاب ومنظمات مجتمع مدني ومبادرات اخرى.

واخذ تجاوب القوى السياسية مع هذه الحملة منذ اعلانها يتصاعد، واعلنت احزاب “نداء السودان” بالداخل انحيازها لخيارات الجماهير، وشددت على تاييدها المطلق ودعمها الكامل للعصيان في 19 ديسمبر.

ودعت هذه الاحزاب، كافة المواطنين للاستجابة للدعوة وتفعيل آليات العصيان والعمل المستمر في التعبئة والحملات واللجان والعمل على “تنفيذ عصيان ناجح يكون مدخلا لثورة شعبية ترغم النظام على الرحيل”.

وأشارت في بيان لها الى أنه وبعد النجاح الكبير للمقاومة متمثلة فى عصيان 27 نوفمبر وما تلاه من انتظام في حملات تعبوية وكيانات في عمل دؤوب لتوحيد اللجان العاملة في العصيان، “نؤكد الوقوف بجانب العصيان القادم والوصول به إلى غاياته”.

ودعا الحزب الشيوعي السوداني، كل اعضائه وكل القوى الديمقراطية للمشاركة بفعالية في العصيان المدني المقرر له 19 ديسمبر ومحاصرة النظام بشعارات اطلاق سراح المعتقلين، والغاء الزيادات، ووقف الحرب، ووقف مصادرة الصحف، ووقف التعدي على حرية نشاط الاحزاب والتجمعات والمواكب.

وقال في بيان له اطلعت عليه (الطريق) اليوم السبت، “لنجاح شعار العصيان المدني والاضراب السياسي العام لابد من بناء اوسع تحالف يشمل قوى المعارضة السياسية والنقابية والحركات في المناطق الثلاث ومتضرري السدود والمفصولين تعسفيا، وتحالفات المزارعين في المشاريع الزراعية والطلاب والحركات الشبابية والنسائية، وكل القوى الراغبة في اسقاط النظام”.

وشدد الحزب على ضرورة توسيع قاعدة المذكرة التي رفعتها قوى المعارضة وفي مقدمة ذلك يأتي سلاح التنظيم والتعبئة والحشد الجماهيري، وبروز القيادة من لجان المقاومة التي تقود حركة الجماهير حتى اسقاط النظام وقيام البديل الديمقراطي.

واضاف البيان “اكد الحزب الشيوعي في بيانه الصادر بتاريخ 27 نوفمبر 2016، ان مبادرة العصيان المدني كانت خطوة متقدمة في سلسلة خطوات المقاومة للنظام الفاشي، وانها تصب في المجرى العام للانتفاضة الشعبية الشاملة التي تطيح بالنظام”.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/12/علم-السودان-300x100.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/12/علم-السودان-95x95.jpgالطريقMain Sliderتقاريرالعصيان المدنييترقب الشارع السوداني، بعد تسعة ايام من الآن الموعد المضروب لبداية عصيان مدني ليوم واحد لاسقاط نظام الحكم القائم في البلاد. وبدات حملات حشد مكثفة لانجاح اليوم قادها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وعززتها مواقف قوى في المعارضة السودانية بشقيها المدني والمسلح ومنظمات مدنية. وجاء الاعلان ليوم 19 ديسمبر الجاري...صحيفة اخبارية سودانية