قال سفراء لدى الأمم المتحدة إن أعضاء مجلس الأمن الدولي يدرسون فرض عقوبات على الأطراف المتحاربة في جنوب السودان بعد مطالبة رئيس عمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة ايرفيه لادسو بفرض “عواقب وخيمة” لإنهاء العنف.

وأطلع مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان لادسو وإيفان سيمونوفيتش، المجلس الذي يضم 15 عضوا الأربعاء على التصعيد الأخير للهجمات على المدنيين بما في ذلك ارتكاب مجزرة على أسس عرقية في مدينة بانتيو المنتجة للنفط وقتل عشرات الأشخاص الذين لجأوا إلى قاعدة تابعة للأمم المتحدة في بور.

وقال لادسو للصحفيين بعد اجتماع مغلق للمجلس “ما لم تكن هناك عواقب وخيمة على الطرفين لوقف العنف والدخول في محادثات جادة .. سيستمر الثمن الذي يدفعه المدنيون الأبرياء في الارتفاع.”

وأضاف “تبذل الأمم المتحدة كل ما في وسعها لحماية المدنيين الذين يفرون من العنف والحرب لكن دعونا لا ننسى أن المسؤولية الأساسية لحماية المدنيين تقع على عاتق الحكومة.”

وقالت سفيرة نيجيريا لدى الأمم المتحدة جوي آوجو، ورئيسة المجلس لشهر أبريل نيسان إن هناك تأييدا كبيرا بين أعضاء المجلس للسعي إلى فرض عقوبات على جنوب السودان.

وقال سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة للصحفيين جيرار آرو “أعتقد أننا مستعدون للمضي في طريق العقوبات

في السياق، أعفى رئيس جنوب السودان، القائد العام للجيش الشعبي سلفا كير ميارديت، كبار جنرالات الجيش، الخميس، وأجرى تعديلات في هيئة الأركان في البلد الذي يشهد مواجهات دامية بين الجيش الشعبي وقوات موالية لنائبة السابق رياك مشار.

وشملت قرارات العزل  رئيس أركان الجيش الشعبي الجنرال جيمس هوث ماي والجنرال ماج بأول مدير الاستخبارات.

الطريق+ وكالات

مجلس الأمن يدرس فرض عقوبات على جنوب السودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/الجيش-الشعبي-300x160.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/الجيش-الشعبي-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودانقال سفراء لدى الأمم المتحدة إن أعضاء مجلس الأمن الدولي يدرسون فرض عقوبات على الأطراف المتحاربة في جنوب السودان بعد مطالبة رئيس عمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة ايرفيه لادسو بفرض 'عواقب وخيمة' لإنهاء العنف. وأطلع مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان لادسو وإيفان سيمونوفيتش، المجلس الذي يضم 15 عضوا...صحيفة اخبارية سودانية