كشفت الحركة الشعبية- شمال، عن إجرائها  مشاورات مع حلفائها في المعارضة السودانية من جهة، وإتصالات مع الآلية الرفيعة والمجتمعين الإقليمي والدولي من جهة أخرى لكيفية تمكينها من الإلتقاء والتشاور مع المشاركيين فى العملية الدستورية المقترحة.

وطالبت الحركة الشعبية، الآلية الرفيعة ورئيس الإيقاد وممثل الأمين العام للأمم المتحدة إتاحة الفرصة للحركة الشعبية للإلتقاء بكافة قوى الداخل للتعرف على أرائها والتشاور معها، أينما وجدت، وبحضور الوسطاء القائمين على منبر الوساطة، وفق قرار مجلس الأمن (2046).

وتقاتل الحركة الشعبية- شمال، الحكومة السودانية في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق. وتنشط في تحالف الجبهة الثورية المسلح ويضم حركات تقاتل الحكومة في دارفور غربي السودان.

وتمسكت الحركة التي انهى مجلسها القيادي الجمعة اجتماعاً استمر لثلاثة ايام بمنطقة خاضعة لسيطرتها في اقليم جبال النوبة، بالحل الشامل كخيار اوحد لتجاوز ازمات السودان. وناقش اجتماع القيادة الحوار الذى طرحه الحزب الحاكم في السودان، وأكدت على ضرورة التمسك بفكرة المؤتمر الدستورى كإطار قانونى وسياسى للوصول لدستور جديد قائم على المواطنة بلا تمييز والديمقراطية والإجابة على كيف يحكم السودان.

وشدد بيان ختامي لإجتماعات مجلس التحرير الذى اطلعت عليه (الطريق) الجمعة، على خارطة الطريق التى طرحتها الحركة للعملية الدستورية و متطلبات تهيئة المناخ كمدخل صحيح للدخول فى عملية دستورية وطنية متكافئة و ضرورة وجود راعي مستقل عن أطراف الصراع السياسي، وقد إقترحت الحركة الشعبية تكوين جسم لتسهيل العملية الدستورية من جهات مستقلة، يتكون من الآلية الرفيعة الأفريقية ومبعوث الأمم المتحدة بدارفور وممثل الأمين العام للامم المتحدة وممثل رئيس الإيقاد رئيس الوزراء الأثيوبى كآلية مستقلة ولا تزال تتمسك بموقفها.

وطالب بيان الحركة بإتاحة الفرصة لها للتشاور مع قادة الحركة فى الداخل وفى المنطقتين وشركائها فى المعارضة بالداخل و منظمات المجتمع المدنى والتشاور مع كافة القوى السياسية.

ودعت  إلى ضرورة متابعة مطلبها وحقها فى التشاور مع كافة القوى السياسية و منظمات المجتمع المدنى ولاسيما قياداتها وشركائها فى المعارضة و إتاحة الفرصة لها لمعرفة أراء كافة القوى السياسية لما هو مطلوب من إجراءات تهيئة المناخ و خارطة طريق تجعل من العملية الدستورية غير متحكم بها من حزب المؤتمر الوطنى وأجهزته الأمنية.

وقال البيان، ” الآلية الافريقية الرفيعة ترى إن هنالك فرصة للدخول فى عملية دستورية شاملة بالسودان و طالما قد طرحت قضية العملية الدستورية كجزء من أجندة الجولة القادمة فعليها أن تتيح الفرصة كاملة للقاء وفد الحركة الشعبية والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدنى، ولا سيما شركائنا فى المعارضة بضمانات وحضور وسطاء الآلية الرفيعة والإيقاد و ممثل الأمين العام ، أينما تواجدت هذه القوى المراد التشاور معها”.

الخرطوم- الطريق 

الحركة الشعبية تطلب ضمانات للتشاور مع حلفائها في المعارضة https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/اجتماعات-مجلس-القيادة-300x224.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/اجتماعات-مجلس-القيادة-95x95.jpgالطريقأخبارالحواركشفت الحركة الشعبية- شمال، عن إجرائها  مشاورات مع حلفائها في المعارضة السودانية من جهة، وإتصالات مع الآلية الرفيعة والمجتمعين الإقليمي والدولي من جهة أخرى لكيفية تمكينها من الإلتقاء والتشاور مع المشاركيين فى العملية الدستورية المقترحة. وطالبت الحركة الشعبية، الآلية الرفيعة ورئيس الإيقاد وممثل الأمين العام للأمم المتحدة إتاحة الفرصة للحركة...صحيفة اخبارية سودانية