ارجع وزير الكهرباء السوداني، معتز موسي، أسباب القطوعات المتكررة في التيار الكهربائي بالقطاع السكني الى تداعيات الاقتصاد السوداني وتدهور العملة المحلية، الامر الذى تعطلت على اثره محطات إنتاج مهمة.

وأشار الوزير، الى انه من بين الاسباب التي ادت الى قطوعات التيار بولاية الخرطوم هي انخفاض التوليد المائي في فصل الخريف خلال الشهر الماضي، والذى فقدت البلاد على اثره (500) ميغاواط من سد مروي و(80) ميغاواط من خزان الروصيرص.

وتشهد أجزاء واسعة من العاصمة السودانية، ومدن بعض الولايات المتصلة بشبكة الكهرباء القومية، برمجة قطوعات للتيار الكهربائي تستمر حتى وقت متأخر من الليل وتمتد القطوعات الى ساعات طويلة في الصباح .

وأقر وزير الكهرباء، معتز موسي، بوجود تحديات تواجه استقرار التيار الكهربائي  في مواعيد الذروة من الساعة الثالثة ظهرا وحتى السابعة مساء بسبب الضغط العالي على الاحمال. وأشار موسي الى أن وزارته تقوم بتحويل الامداد الكهربائي من القطاع السكني ليلاً الى القطاع الصناعي حتى لا تتوقف الصناعة التي تمثل اولوية.

وتعهد موسي الذى التقي وفدا برلمانيا اليوم الاحد، باستقرار كامل في التيار الكهربائي خلال الـ(10) ايام القادمة.

ووعد بمعالجة الشكاوى المتكررة من المواطنين المتعلقة بمراكز البلاغات ومعالجة بزيادة ورديات العاملين في مكاتب الكهرباء .

وأشار موسي الى أن خطة وزارته للعام المقبل تنص علي عمل مبكر لصيانة الماكينات المتعطلة.

ونقلت “الطريق” مطلع سبتمبر الجارى عن مصادر مطلعة بوزارة الكهرباء السودانية، ان عجز الحكومة عن تمويل صيانة محطة بحري الحرارية بالعاصمة السودانية الخرطوم، وعدم دخولها الخدمة هذا الصيف تسبب في القطوعات المستمرة للكهرباء في الخرطوم والولايات.

وقال المصدر لـ(الطريق) “وزارة المالية درجت على تخصيص 7 ملايين يورو لصيانة محطة الخرطوم بحري للتوليد الحراري لكن هذا العام دفعت 500 الف يورو فقط”.

وأشار الى مواجهة قطاع الكهرباء في السودان بمشكلات كبيرة قد تؤدي الى رفع الدعم عن الكهرباء تدريجياً.

الخرطوم- الطريق 

السودان يُقر بتحديات تواجه قطاع الكهرباءhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/محطة-كهبرباء-نيالا-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/محطة-كهبرباء-نيالا-95x95.jpgالطريقأخبارخدماتارجع وزير الكهرباء السوداني، معتز موسي، أسباب القطوعات المتكررة في التيار الكهربائي بالقطاع السكني الى تداعيات الاقتصاد السوداني وتدهور العملة المحلية، الامر الذى تعطلت على اثره محطات إنتاج مهمة. وأشار الوزير، الى انه من بين الاسباب التي ادت الى قطوعات التيار بولاية الخرطوم هي انخفاض التوليد المائي في فصل الخريف...صحيفة اخبارية سودانية