رفض وفد الحكومة السودانية لمفاوضات دارفور، طلب حركتي العدل والمساواة وجيش تحرير بقيادة “مناوي” وقف العمليات العسكرية بجبل مرة.

وقال، ان العمليات العسكرية التي يخوضها الجيش ضد قوات حركة جيش تحرير السودان التي يقودها عبد الواحد نور، بجبل مرة “واجب دستوري”. واشار الى ان العمليات تستهدف حركة ليست طرفا في عملية السلام. في وقت اكد حرص الحكومة على ان لا يتضرر المواطنون جراء العمليات العسكرية القائمة.

واعلنت الحكومة وحركتي جيش تحرير السودان “مناوي” وحركة العدل والمساواة، استمرار الحوار عبر المفاوضات واللقاءات غير الرسمية وصولا الى اتفاق يفضي الى سلام في دارفور.

 وقال بيان مشترك، بين الطرفين بعد يومين من بداية جولة مفاوضات غير رسمية في مدينية دبرزيت الاثيوبية، ” عكف الطرفان على دراسة الوثيقة التي قدمتها الوساطة في نوفمبر 2015 م وتم تحديد نقاط الخلاف ودار حولها نقاش مستفيض وجاد للوصول الى تفاهمات حول هذه القضايا”.

واشار البيان، الى ان الحركتين طالبتا بضرورة الوقف الفوري للعمليات العسكرية الجارية في جبل مرة، والعمل على تسهيل وصول المساعدات الانسانية للمتضررين فضلاً عن تأجيل استفتاء دارفور.

الامر الذى رفضه الوفد الحكومي طبقا للبيان الذى اطلعت عليه (الطريق)، واوضح “ان العمليات العسكرية الجارية في جبل مرة هي من الواجبات الدستورية للحكومة في تأمين وحماية المواطنين، وان العمليات تستهدف حركة ليست طرفا في عملية السلام وتؤكد الحكومة حرصها على ان لا يتضرر المواطنون جراء العمليات العسكرية القائمة كما تؤكد استمرارها في اجراء استفتاء دارفور باعتباره التزاما دستوريا واجب التنفيذ”.

الخرطوم- الطريق

وفد الحكومة السودانية لمفاوضات دارفور يرفض طلبا بوقف معارك (جبل مرة)https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/01/28340.jpg?fit=300%2C169&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/01/28340.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخباردارفوررفض وفد الحكومة السودانية لمفاوضات دارفور، طلب حركتي العدل والمساواة وجيش تحرير بقيادة 'مناوي' وقف العمليات العسكرية بجبل مرة. وقال، ان العمليات العسكرية التي يخوضها الجيش ضد قوات حركة جيش تحرير السودان التي يقودها عبد الواحد نور، بجبل مرة 'واجب دستوري'. واشار الى ان العمليات تستهدف حركة ليست طرفا في...صحيفة اخبارية سودانية