قال وزير الخارجية السوداني، ان الرئيس عمر البشير، سيزور دولة يوغندا قريباً، في ثاني زيارة له إلى كمبالا خلال اشهر.

وكان البشير، زار كمبالا في مايو الماضي، للمشاركة في تنصيب نظيره يوري موسفيني، في اعقاب انفراج بعلاقات البلدين بعد توتر امتد لأكثر من عقدين تبادلا خلالها الاتهامات بدعم أي منهما للمتمردين على الآخر.

وأحدثت زيارة البشير إلى كمبالا التي سبق بأن هدد مسؤوليها باعتقاله وتسليمه إلى المحكمة في حال وصلوله اليها، ردود أفعال واسعة بعد أن هاجم موسفيني المحكمة الجنائية بالرغم من عضوية بلاده في المحكمة.

وتسلم البشير، اليوم الإثنين، رسالة خطية من الرئيس اليوغندي، سلمها له بالخرطوم، أوكيلو بأوريم مبعوث الرئيس اليوغندى ووزير الدولة للشئون الخارجية.

وقال وزير الخارجية ابراهيم غندور فى تصريحات صحفية، ان البشير سيزور يوغندا قريبا، وأضاف “الرئيس أكد على أهمية التنسيق فى كل القضايا الاقليمية والدولية بجانب التنسيق لاستكمال السلام وتحقيق الأمن في جنوب السودان ومكافحة الارهاب بكل أشكاله”.

وأوضح غندور، ان اللقاء تطرق إلى مجمل القضايا الاقليمية والدولية والأوضاع فى جنوب السودان وبورندي وسبل تحقيق السلام فى منطقة شرق أفريقيا على وجه الخصوص، وأضاف أن  المبعوث اليوغندي تقدم بطلب للسودان لدعم مرشح بلاده لمنصب رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي.

من جانبه أشار وزير الدولة للشئون الخارجية بيوغندا، إلى عمق العلاقات بين البلدين، وقال  “نقطة التحول فى العلاقات بين البلدين كانت فى سبتمبر 2015 ابان زيارة الرئيس موسيفنى للسودان”.

ودعا الى أهمية تفعيل اللجنة الأمنية المشتركة من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في البلدين والتصدي للحركات المسلحة، وقال “سيكون هناك تنسيق مشترك بين الجانبين في هذا الصدد”.

الخرطوم- الطريق

الرئيس السوداني يعتزم زيارة يوغندا للمرة الثانية خلال اشهر  الطريقأخبارعلاقات خارجيةقال وزير الخارجية السوداني، ان الرئيس عمر البشير، سيزور دولة يوغندا قريباً، في ثاني زيارة له إلى كمبالا خلال اشهر. وكان البشير، زار كمبالا في مايو الماضي، للمشاركة في تنصيب نظيره يوري موسفيني، في اعقاب انفراج بعلاقات البلدين بعد توتر امتد لأكثر من عقدين تبادلا خلالها الاتهامات بدعم أي منهما...صحيفة اخبارية سودانية