أعربت بعثة الأمم المتحدة في السودان، عن قلقها إزاء تزايد تدفق أعداد اللاجئين من دولة جنوب السودان الذين لجأوا إلى بلدة أبيي المتنازع حولها بين السودان وجنوب السودان.

ووصل عدد القادمين الى (3) آلاف لاجئ على الأقل، وأشار منسق الأمم المتحدة للشئون التنموية والإنسانية في السودان علي الزعتري في تعميم صحفي اطلعت عليه (الطريق) الخميس، إن نحو (3) آلاف شخص فروا من العنف في ولاية الوحدة بدولة جنوب السودان إلى منطقة أبيي.

وأكد الزعتري إنضمام اللاجئين الجدد إلى ما يقدر بنحو (3) آلاف شخص أخرين كانوا قد لاذوا بالمنطقة في وقت مبكر من هذا العام.

وقال الزعتري “هذا تدفق كبير من اللاجئين ما يمثل زيادة حرجة بالنسبة لتلبية الإحتياجات الإنسانية في منطقة أبيي نظراً لحجم سكانها”. وأفاد بأن التدفق الجديد علاوة على الوافدين السابقين زاد الضغوط على الموارد المتاحة بما في ذلك إتاحة الحصول على الماء.

وأعرب عن خشيته من أن تعْجَز المجتمعات المضيفة عن إستيعاب الوافدين الجدد وكانت التقديرات الأولية التي سبقت حركة اللجوء الأخيرة من دولة جنوب السودان تشير إلى أن (35) ألف شخص على الاقل في منطقة أبيي يحتاجون للمساعدات الإنسانية.

الخرطوم- الطريق

الأمم المتحدة قلقة من تزايد تدفق اللاجئين على أبييhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/جنوب-كردفان-300x216.pnghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/جنوب-كردفان-95x95.pngالطريقأخبارجنوب السودانأعربت بعثة الأمم المتحدة في السودان، عن قلقها إزاء تزايد تدفق أعداد اللاجئين من دولة جنوب السودان الذين لجأوا إلى بلدة أبيي المتنازع حولها بين السودان وجنوب السودان. ووصل عدد القادمين الى (3) آلاف لاجئ على الأقل، وأشار منسق الأمم المتحدة للشئون التنموية والإنسانية في السودان علي الزعتري في تعميم...صحيفة اخبارية سودانية