كشفت وزارة الشؤون الاجتماعية بولاية جنوب دارفور،  غربي السودان، عن وجود (4500) مشرد ومشردة يتوه  أكثر من (90%) منهم في أزقة وسوح مدينة نيالا عاصمة الولاية.

وأكدت وزيرة الشؤون الأجتماعية، معروفة أبوالقاسم  مختار، أن زيادة كبيرة في أعداد المشردين قاربت الـ(50%) حدثت خلال الثلاث أعوام الأخيرة بسبب الحروب والفقر وحركة النزوح الواسعة باقليم دارفور؛ مما دفع -بحسب قولها- أسر للتخلي عن  رعاية الأبناء وتركهم يتشردون.

وأشارت معروفة، الى أن عدد المشردين في ولايتها عام 2011  لا يتعدى الـ(2974) مشرد.

 وذكرت معروفة،  في مؤتمر صحفي لتدشين حملة معالجة ظاهرة التشرد بجنوب دارفور،  الخميس، بان معظم المشردين والمشردات من الاطفال بعضهم في سن المراهقة وآخرين في أعمار متوسطة وكبار سن.

وأوضحت ان عدد من المشردين ولدوا لأمهات وآباء مشردين صاروا اليوم آباء لمواليد جدد في التشرد.

وقالت ابوالقاسم”  شيوع ظاهرة التشرد وعدم ادراك المجتمع لمخاطرها تسبب في ممارسة المشردين للجنس ومقدماته أمام مرئى العامة”.

وأطلقت الوزيرة نداءاً لكافة مواطني ولاية جنوب دارفور والسودان برفع مستوى حساسيتهم ازاء المشكلات الاجتماعية التي وصفتها بالخطيرة. وأشارت الى أن قدرة مراكز إيواء المشردين في نيالا أقل من (7%) من عدد المشردين بينما تعاني المراكز من سوء التغذية والإيواء والعلاج لاسيما النفسي منه.

نيالا- الطريق 

الحرب تزيد أعداد المتشردين بجنوب دارفور https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/64433-300x238.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/64433-95x95.jpgالطريقأخباردارفور ، الاوضاع الانسانية بدارفور ، النزاع في دارفور  كشفت وزارة الشؤون الاجتماعية بولاية جنوب دارفور،  غربي السودان، عن وجود (4500) مشرد ومشردة يتوه  أكثر من (90%) منهم في أزقة وسوح مدينة نيالا عاصمة الولاية. وأكدت وزيرة الشؤون الأجتماعية، معروفة أبوالقاسم  مختار، أن زيادة كبيرة في أعداد المشردين قاربت الـ(50%) حدثت خلال الثلاث أعوام الأخيرة بسبب الحروب والفقر وحركة...صحيفة اخبارية سودانية