تفاقمت منذ ايام ازمة مياه الشرب بقري المتاثرين من قيام سد مروي منطقة امري الجديدة شمالي السودان. في وقت دعا نشطاء بالمنطقة، الاهالي لمؤتمر عام الجمعة المقبلة لمناقشة تردي اوضاع الخدمات والفشل الذى لازم ادارة المشروع الزراعي.

وهُجّر آلاف السكان في العام 2007 إلى قرى أمري الجديدة بعد انشاء سد مروي، ويشكل سكانها 28% من مجموع المتأثرين بقيام سد مروي. ويشكو سكان قرى التهجير تردي الخدمات بالمنطقة وتدهور المشروع الزراعي الذى خصص للمتاثرين.

وقالت قيادات اهلية ونشطاء بالمنطقة، ان “السكان سئموا التردي المستمر للخدمات في القرى التي تم تهجيرهم اليها قبل سنوات بعد انشاء سد مروي”.

وقال عدد منهم لـ(الطريق)، “تخلت السلطات الحكومية عنا ونعتزم تدبر امرنا في مؤتمر عام الجمعة المقبلة لم يحدد مكانه بالضبط”.

واشار الناشط، محمد الحوري، الى ان الاهالي بالقرى يشربون الآن من ترعة المشروع وتوزع للمساكن عبر ناقلات “تناكر”. وقال ان “السلطات المحلية بالمنطقة تقر بعدم صلاحية هذه المياه للاستهلاك الآدمي”.

واضاف الحوري “الاوضاع بقرى التهجير قل ما توصف بانها مأسوية.. وشانها الاداري موزع بين جهات حكومية عديدة السلطات المحلية وادارة السدود وغيرها”.

واشار الحوري لـ(الطريق)، الى ان هذا الترهل الاداري قاد الى التردي الذى تعيشه قرى التهجير في كافة المجالات الخدمية والزراعية والبيئة. واضاف “المشروع الزراعي فشل في تلبية حاجة المتاثرين من الغذاء.. تتكفل الحكومة بتشغيله في الموسم الشتوي فقط ومع ذلك انتاجه ضعيف بسبب عدم التزام ادارته بدورة الري”.

واوضح بان هذه الاوضاع اضطرت عدد كبير من الشباب لهجر المنطقة ومغادرتها الى استئجار اراضٍ في مشاريع على النيل او العمل في التنقيب التقليدي عن الذهب”.

 الخرطوم- الطريق

العطش يحاصر قرى مُهجري سد مروي شمالي السودان ومؤتمر عام للاهالي الجمعةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/333-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/333-95x95.jpgالطريقأخبارشمال السودانتفاقمت منذ ايام ازمة مياه الشرب بقري المتاثرين من قيام سد مروي منطقة امري الجديدة شمالي السودان. في وقت دعا نشطاء بالمنطقة، الاهالي لمؤتمر عام الجمعة المقبلة لمناقشة تردي اوضاع الخدمات والفشل الذى لازم ادارة المشروع الزراعي. وهُجّر آلاف السكان في العام 2007 إلى قرى أمري الجديدة بعد انشاء سد...صحيفة اخبارية سودانية