قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن تجدد الاشتباكات حول وفي مدينة (واو) بدولة جنوب السودان أجبر الألأف على الفرار بسبب الخوف على حياتهم .

وأعربت اللجنة في بيان لها اليوم السبت، عن قلقها البالغ إزاء العواقب الملقاه على السكان المدنيين ، في الوقت الذي أعرب فيه نائب رئيس بعثة اللجنة الدولية في جنوب السودان جريجور مولر، عن استنكاره لاضطرار المدنيين للفرار من مناطق القتال لمرات عديدة بسبب تجدده، وطالب طرفي النزاع بعدم استهداف المدنيين والمرافق الطبية، مشددًا على ضرورة السماح لعمال الإغاثة بالعمل والسماح للسكان المدنيين بالسفر دون عوائق وباعتبار ذلك التزامات بموجب القانون الدولي .

وأشار مولر، إلى أن عامين ونصف العام من القتال في جميع أنحاء جنوب السودان والصراع طويل المدى أدى إلى احتياجات شديدة غذائية في أجزاء كبيرة من البلاد .

ونوهت اللجنة الدولية إلى أنها تمكنت من إجلاء 17 شخصًا كانوا أصيبوا بجروح الأسبوع الماضي ، مؤكده أن فرقها تبذل قصارى الجهد لتلبية الاحتياجات الطبية للمتضررين.

واندلعت الحرب الأهلية في جنوب السودان في ديسمبر 2013، غير أن زعيم المتمردين رياك مشار عاد إلى العاصمة الشهر الماضي في إطار اتفاق سلام أصبح بموجبه نائبا للرئيس سلفا كير وشكل معه حكومة وحدة.

الطريق+وكالات

الطريقأخبارجنوب السودانقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن تجدد الاشتباكات حول وفي مدينة (واو) بدولة جنوب السودان أجبر الألأف على الفرار بسبب الخوف على حياتهم . وأعربت اللجنة في بيان لها اليوم السبت، عن قلقها البالغ إزاء العواقب الملقاه على السكان المدنيين ، في الوقت الذي أعرب فيه نائب رئيس بعثة اللجنة...صحيفة اخبارية سودانية