يواجه موطنون في مدينة بورتسودان شرقي السودان، السجن، بسبب عدم تمكنهم من سداد رسوم توصيل خدمة الكهرباء لمنازلهم، فى عدد من أحياء المدينة، وذلك بسبب تحريرهم لشيكات مالية لبنوك تجارية تعمل على تمويل مشاريع توصيل الكهرباء للأحياء.

وتجاوز عدد البلاغات التى تم تدوينها ضد المواطنين أكثر من (2000) بلاغ، بسبب عجزهم عن سداد قيمة الشيكات فى موعدها – حسب إفادة أعضاء فى لجان الكهرباء بالأحياء.

وتسمح حكومة ولاية البحر الأحمر للبنوك التجارية بالإستثمار فى توصيل الكهرباء للأحياء التى لاتوجد بها كهرباء بمدينة بورتسودان، من خلال قيام البنك بسداد التكلفة الكلية للحى التى تتراوح مابين (1 – 3 ) مليار جنيه سوداني.

ويقوم مواطنو الحي بتحرير شيكات مالية للبنك تتراوح مابين (7 – 10) مليون جنيه، على أن يتم سدادها على أقساط شهرية تبلغ مابين (175- 250) جنيه، للمنزل الواحد، على عدة شهور تترواح على حسب الأحياء من (24- 36) شهراً.

وشكا مواطنون تحدثوا لـ (الطريق) من عدم إلتزام حكومة ولاية البحر الأحمر بنسبة 25% من جملة المبلغ المطلوب من كل منزل والذى يصل إلى (7) مليون جنيه، وأستنكر المواطنون تعرضهم لخطر السجن من أجل الحصول على خدمة كان على الحكومة توفيرها لهم.

وقال رئيس لجنة كهرباء حى أم القرى مربع (2)، آدم سلل، “هنالك ما لايقل عن 15 شخصاً يتم القاء القبض عليهم يومياً بسبب العجز عن سداد رسوم الكهرباء”.

وأضاف سلل لـ (الطريق) ” يوجد أكثر من (50) بلاغاً فى مواجهة مواطنين فى اللجنة المسئول عنها، وقد وصل المبلغ المطلوب منهم 75 مليون جنيه “.

وأوضح سلل، أن المواطنين مطلوب منهم سداد مبلغ (4) مليون عند توصيل الكهرباء بعضهم تمكن من دفع (2) مليون وتعسروا فى بقية المبلغ، وأن البنوك لم تراعى الظروف الإقتصادية السيئة التى يعانون منها.

وأشار إلى ان لجنته بحثت الامر مع جهات رسمية عديد من أجل ان تقوم حكومة ولاية البحر الاحمر بسداد نسبة الـ 25% التى إلتزمت بها من جملة المبلغ، لكنها حتى الآن لم تفى بإلتزامها.

وكانت لجان الكهرباء بأحياء مدينة بورتسودان قد عقدت إجتماعاً مشتركاً، أكدت من خلاله على ضرورة تصعيد القضية مركزياً، للبحث عن حلول تجنب الآلآف من المواطنين خطر التعرض للسجن، وتشكيل لجنة للمتضررين.

ويشير، عضو لجنة المتضررين، محمود بدلى، الى أن هنالك مواطنين قضوا أكثر من شهر داخل السجن بسبب عجزهم عن سداد مبلغ الشيكات التى حرروها للبنوك، وأضاف لـ (الطريق)، “التقينا  برئيس اللجنة الإقتصادية بالبرلمان وكذلك رئيس لجنة الطاقة ونواب الدوائر القومية بالبرلمان لكنهم جميعاً عجزوا عن تقديم حل للمواطنين المتضررين”.

وقال بدلى ” لقد طالبنا البنوك بإعادة جدولة المبالغ المطلوبة من المواطنين وتجميد البلاغات المدونة ضدهم، والضغط على حكومة الولاية لسداد ماعليها من إلتزام، لكن ذلك لم يحدث حتى الآن”.

تقارير الطريق

السجن يهدد 2000 مواطن عجزوا عن تسديد رسوم توصيل الكهرباء ببورتسودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/كهرباء-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/كهرباء-95x95.jpgالطريقتقاريرخدمات,شرق السودانيواجه موطنون في مدينة بورتسودان شرقي السودان، السجن، بسبب عدم تمكنهم من سداد رسوم توصيل خدمة الكهرباء لمنازلهم، فى عدد من أحياء المدينة، وذلك بسبب تحريرهم لشيكات مالية لبنوك تجارية تعمل على تمويل مشاريع توصيل الكهرباء للأحياء. وتجاوز عدد البلاغات التى تم تدوينها ضد المواطنين أكثر من (2000) بلاغ، بسبب...صحيفة اخبارية سودانية