الدراسة متوقفة في جامعة الخرطوم تقريباً منذ حادث مقتل الطالب علي ابكر موسى الطالب بكلية الاقتصاد على يد مجموعة مسلحة داخل الجامعة لم تحدد حتى الآن هويتها ولم يعلن عن تحقيق جنائي والبحث عن الجناة، لكن الجامعة أعلنت انها شكلت لجنة تحقيق داخلية لم تعلن بعد عن النتائج التي توصلت اليها مما دفع بالطلاب لمواصلة اعتصامهم داخل الجامعة كما استشعر الاساتذة الخطر من جراء هذه الممارسات المنفلتة داخل الحرم الجامعي فاصدروا بياناً اكدوا فيه على حق الطلاب في التعبير عن آرائهم سلمياً داخل الجامعة وواجب الجامعة في حماية طلابها داخل الحرم الجامعي وندد الاساتذة باعمال العنف في الجامعة والاستباحة المتكررة للحرم الجامعي مما يشكل تهديداً للاستقرار الجامعي ولحياة الطلاب والاساتذة معاً.

 

لابد من اتخاذ إجراءات عاجلة للتحقيق في هذه الحادث وان تتولاه الاجهزة العدلية والشرطية وان تتابع حادث القتل حتى معرفة الجناة وتقديمهم للعدالة فليس من المقبول ان يحدث حادث قتل وسط النهار في داخل الحرم الجامعي عن طريق إطلاق الرصاص وتعجز الدولة في الوصول الى الجناة او كشف معالم وابعاد هذه الجريمة حتى بعد مرور شهر من وقوع الاعتداء ونتوقع بيانات من وزارتي العدل والداخلية عن هذا الحادث والاجراءات التي اتخذت بصدده حتى الآن.

كما ان هذه القضية تثير موضوعا أكبر هو موضوع العنف داخل الجامعات الذي عانت منها كل الجامعات معاناة كبيرة واودى بحياة الكثيرين وصحبه افلات من العقاب تغري بالمزيد منها.

 ولابد من مواجهة هذه المشكلة بشكل جاد ومحاصرة ومنع دخول السلاح الى حرم الجامعة واتخاذ الاجراءات الكفيلة بتسرب عناصر مسلحة او عناصر غير طلابية باي صفة من الصفات الى داخل الحرم الجامعي لإثارة هذه الصراعات الدموية والافلات من العقاب بعد كل هذه الكوراث، فليس هناك جهة فوق القانون الذي يجب ان يطال الجميع ولابد ان تسعى الجامعة لتوفير كامل الحماية لطلابها داخل حرمهم الجامعي.

والأمر يحتاج كذلك لحراك طلابي يقف ضد العنف في العمل الطلابي وادانته ورفضه والاعتراض على ممارساته من اي طرف من الاطراف واخلاء الجامعة ومحيطها ومرافقها من كل الاسلحة النارية والاسلحة التقليدية والادوات التي تتسرب الى الجامعة من عصى وسيخ الخ.. وقيادات العمل الطلابي مطالبة بادارة حوار داخلي بين كل الطلاب الجامعيين والوصول الى ميثاق بينهم يجرم اللجوء الى العنف والى دارة الصراعات السياسية بطريقة سلمية ونحن ندرك مدى الاحتقان السياسي وحدة الصراع بين التكوينات المختلفة وسط الطلاب لكن ذلك الصراع يجب الا يتحول باي حال من الاحوال الى مواجهات دموية يروح ضحيتها الطلاب انفسهم.

 ونرى ان تبرز من بينهم جماعة تدعوا الى اتفاق داخلي على ضوابط إدارة الصراع السياسي دون عنف وكفى الطلاب ما لحق بهم من اذى ازاء هذه الممارسات ويجب أن يتوقف منهج اقتحام الجامعة سواء من جهات نظامية او غير نظامية لتستبيح امنها وتلحق الاذى بطلابها واذا حاولت اي مجموعة مثل هذه اقتحام الجامعة بسلاحها يجب ان يتصدى لها الحرس الجامعي وان تأخذ ادارات الجامعات موقفاً متشدداً تجاه مثل هذا السلوك وترفض رفضاً تاماً استباحة حرم الجامعة واستباحت دماء طلابها.

التحرك الاخير الذي ابتدره اساتذة جامعة الخرطوم يجب ان يتواصل لوضع اسس وقواعد جديدة تحمي الجامعات وتحافظ على حياة الطلاب وان تحض الطلاب كافة على التوصل الى ميثاق شرف يوقف موجة العنف الجامعي ويؤكد على ممارسة كافة الانشطة السياسية السلمية داخل الجامعة.

محجوب محمد صالح 

لابد من وقفة حازمة تجاه العنف في الجامعاتhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/محجوب-22-copy-300x156.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/محجوب-22-copy-95x95.jpgالطريقآراء وتحليلاتمظاهرات جامعة الخرطوم الدراسة متوقفة في جامعة الخرطوم تقريباً منذ حادث مقتل الطالب علي ابكر موسى الطالب بكلية الاقتصاد على يد مجموعة مسلحة داخل الجامعة لم تحدد حتى الآن هويتها ولم يعلن عن تحقيق جنائي والبحث عن الجناة، لكن الجامعة أعلنت انها شكلت لجنة تحقيق داخلية لم تعلن بعد عن النتائج التي...صحيفة اخبارية سودانية