اعلنت وزارة الداخلية السودانية، وفاة 76 شخصا واصابة 29 آخرين، وانهيار  7109 منزلا كليا، بسبب الامطار التي ضربت اجزاء متفرقة من البلاد الاسبوع الماضي، منها 52 حالة غرق، و8 وفيات اثر صعق كهربائي، و16 بسبب انهيار مباني.

وانتقد  وزراء وبرلمانيين تراكم مياه الامطار في العاصمة السودانية وتحولها الى ازمة بيئية تنذر بمخاطر على السكان. قبل ان يطالبوا بإنشاء ادارة مختصة للانذار المبكر وايلاء اهمية لميزانية مفوضية العون الانساني التي تتناقص عاما بعد آخر.

وقدم وزير الداخلية السوداني، الفريق عصمت عبد الرحمن، اليوم الاربعاء، تقريرا للجنة الشئون الاجتماعية بالبرلمان بشأن التدابير والترتيبات لمجابهة اثار الخريف.

وتوقع الامين العام  لمجلس الدفاع المدني الفريق هاشم حسين، ارتفاع مناسيب النيل في الخرطوم مقارنة بالعام الماضي، واشار الى ان الميزانية التي يحتاجها المجلس 74 مليون جنيه بينما استلموا  20 مليون فقط.

من جهته، برر وزير البيئة حسن هلال وجود البركة الراكدة في شوارع الخرطوم لعدم وجود شبكات للصرف الصحي والسطحي بالولاية، واعتبر ان الخرطوم تظل مجرد قرية ولا ترتقي لمستوي مدينة في غياب هذه الشبكات. وحمّل هلال، وزارة المالية مسئولية تاخر تنفيذ مشاريع الصرف الصحي والسطحي. وقال  “الخطط تقبع في ادراج وزارة المالية”.

في الاثناء، اقر وزير البني التحتية بولاية الخرطوم، حبيب الله بابكر، بجملة تحديات صحية وبيئية ومالية تواجه الولاية، منها التمدد السكاني والعمراني غير المدروس، السيول، السكن العشوائي في الخيران والوديان.

وقال “شبكة الصرف الصحي تغطي نحو 7% فقط من الولاية”. واشار الى تحديات مالية تعوق تنفيذ شبكات الصرف الصحي والمصارف الصناعية.

فيما حذر وزير التخطيط العمراني بولاية نهر النيل ، من كارثة في الولاية حال طرأت اي زيادة في مناسيب النيل، واتهم وزارة المالية بالتقصير وابدي استيائه من الحديث كل عام عن اثار الخريف وتداعياته في القاش، واعتبره حديث يتكرر بنفس الوتيرة كل عام.

الخرطوم- الطريق

السيول والامطار تودي بحياة  76 شخصا في السودانالطريقأخبارالخريفاعلنت وزارة الداخلية السودانية، وفاة 76 شخصا واصابة 29 آخرين، وانهيار  7109 منزلا كليا، بسبب الامطار التي ضربت اجزاء متفرقة من البلاد الاسبوع الماضي، منها 52 حالة غرق، و8 وفيات اثر صعق كهربائي، و16 بسبب انهيار مباني. وانتقد  وزراء وبرلمانيين تراكم مياه الامطار في العاصمة السودانية وتحولها الى ازمة بيئية...صحيفة اخبارية سودانية