توقع رئيس وفد الحكومة السودانية لمفاوضات دارفور المنعقدة بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا، التوصل لاتفاق “وقف عدائيات” خلال اليومين المقبلين يمهد لعملية السلام بالاقليم.

وانطلقت الخميس الماضي، برعاية الآلية الافريقية التابعة للاتحاد الافريقي مفاوضات بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة التي تقاتل الجيش السوداني بدارفور من جانب، والحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال التي تقاتل في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان.

وابدى رئيس الوفد الحكومي، امين حسن عمر، تفاؤله بالوصول الي اتفاقية لوقف العدائيات في دارفور مع الحركات المسلحة، وانطلاقة عملية السلام. وقال عمر لصحفيين مساء اليوم الاحد، ” تسلمت الاطراف مسودة اتفاقية وقف العدائيات من الوساطة الافريقية واخضعناها للدراسة وابداء بعض الملاحظات وبعض التحفظات عليها”.

واضاف”جلسنا مع الرئيس ثامبو امبيكي مساء اليوم واوضحنا هذه الملاحظات والتحفظات.. واعتقد ان صورة الموقف العام لموقفنا واضحة ونحن متفائلون بأننا يمكن ان نتوصل لاتفاق يؤدي لوقف العدائيات والى استئناف العملية السلمية في دارفور خلال اليومين المقبلين”.

الى ذلك، رحج رئيس وفد التفاوض للحركة الشعبية- شمال،  في محادثات السلام المنعقدة في أديس أبابا، ياسر عرمان، ان تختتم الجولة العاشرة للمفاوضات بين الحكومة السودانية والحركة، بنهاية اليوم الاحد، دون أن يعلن عن توصل وفدي التفاوض إلى نتيجة.

وأعلن عرمان استعداد حركته “لوقف الأعمال العدائية و إيصال العون الإنساني والتوصل إلى تسوية سياسية شاملة تحترم القانون الإنساني الدولي و تستعيد كرامة الشعب السوداني وتأخذ السودان في المستقبل من الحرب إلى السلام ومن الدكتاتورية إلى الديمقراطية”.

ودعا عرمان أصدقاء السودان إلى “الوقوف ورفع أصواتهم في دعم و احترام القانون الإنساني الدولي وحق المدنيين من أجل وصول المساعدات اﻹنسانية دون عوائق “.

وقال عرمان ان المفاوضات ناقشت وقف العدائيات والعون اﻹنسانى بعد أكثر من 4 سنوات على إندلاع الحرب بجبال النوبة والنيل الازرق.

وذكر عرمان، في تعميم صحفي اطلعت عليه (الطريق)، اليوم الاحد، ان الحرب الدائرة بتلك المناطق تسببت في “نزوح 700 ألف، ولجوء 300 ألف، بجانب أكثر من 25 ألف من الضحايا الذين سقطوا من جرحى و قتلى جراء هجمات القوات الجوية”.

وقال عرمان، “طوال هذه الفترة منعت الحكومة السودانية الوصول إلى السكان المدنيين في المنطقتين”.

واتهم عرمان في بيانه، الحكومة السودانية بأنها ” تشن الآن حملة إقليمية ودولية من أجل أن يغض المجتمع الدولي الطرف عن القانون الإنساني الدولي والسماح للحكومة السودانية بتطبيق القانون الإنساني الدولي على أيديها ومن ثم تكييف القانون بالطريقة التي تريدها مع تجاهل الحق المطلق للسكان المدنيين في الحصول على المساعدات الإنسانية وبقية سكان العالم في تجاهل لمبادئ نزاهة و حياد وإستقلال المساعدات الإنسانية وضرورة وصولها دون عوائق”.

وقال: “الحكومة السودانية تشعر أن طاولة المجتمع الدولى مليئة بمواضيع أخرى من سوريا ، ليبيا ، العراق و عدة مناطق أخرى لذا لا توجد جهة تضغط عليها وأياديهم حرة و طليقة ضد السكان المدنيين فى جبال النوبة والنيل اﻷزرق”.

الخرطوم- الطريق

توقعات بالتوصل لإتفاق (وقف عدائيات) في دارفور خلال يومينhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/11/ee1-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/11/ee1-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودانتوقع رئيس وفد الحكومة السودانية لمفاوضات دارفور المنعقدة بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا، التوصل لاتفاق 'وقف عدائيات' خلال اليومين المقبلين يمهد لعملية السلام بالاقليم. وانطلقت الخميس الماضي، برعاية الآلية الافريقية التابعة للاتحاد الافريقي مفاوضات بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة التي تقاتل الجيش السوداني بدارفور من جانب، والحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال...صحيفة اخبارية سودانية