لقي شخصان مصرعهما اثر اطلاق النار عليهما في بلدة قريضة بولاية جنوب دارفور من قبل جنود تابعبن لقوات “الدعم السريع” الزراع العسكري لجهاز الامن السوداني.

وحصدت القوات التي تكونت في العام 2003، إنتقادات واسعة على الصعيد المحلي والدولي، وشكلت إمتداد لمليشيات “الجنجويد” التي قوامها رجال القبائل المنحدرين من أصول عربية في دارفور.

وقال الناشط المدني بمنطقة قريضة، محمد نورالدين، لـ(الطريق)، ان “مسلحين من قوات الدعم السريع قدموا من معسكرهم بالبلدة الى نادٍ للمشاهدة ليل السبت وحاولوا الدخول الى النادي دون دفع اجرة المشاهدة فرفض صاحب النادي وسرعان ما اطلق عليه احدهم النار فارداه قتيلا واصابت النيران فتاة تبيع مكسرات امام النادي فلقيت حتفها هى الاخرى”.

واضاف نورالدين، ان ذوي الضحيتين والاهالي ذهبوا الى نقطة الشرطة لفتح بلاغ ضد الجناة لكن رجال الشرطة تماطلوا خوفا من مسلحي “الدعم السريع” فذهبوا الى معتمد المحلية محمد قادم الذي ابلغهم بانه سيتصل بقيادة “الدعم السريع” لايجاد تسوية للقضية.

وتظاهر الآلاف في 21 يناير الماضي بمدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور، تنديدا بمقتل مواطن على يد “قوات الدعم السريع”.

وتشهد مدن اقليم دارفور المضطرب غربي السودان، تفلتات أمنية، وحوادث نهب وسرقات يقوم بها مسلحون. واضرت حكومتا ولايتي جنوب دارفور وغربها الى فرض حالة الطوارئ للحد من الانفلات الامني. فيما تحتدم صراعات أهلية، وينتشر السلاح في أيدى مليشات مسلحة تجد الدعم والمساندة من الحكومة.

نيالا- الطريق

مقتل شخصين على يد افراد من قوات "الدعم السريع" بدارفورhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/force-300x193.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/force-95x95.jpgالطريقأخبارالجنجويدلقي شخصان مصرعهما اثر اطلاق النار عليهما في بلدة قريضة بولاية جنوب دارفور من قبل جنود تابعبن لقوات 'الدعم السريع' الزراع العسكري لجهاز الامن السوداني. وحصدت القوات التي تكونت في العام 2003، إنتقادات واسعة على الصعيد المحلي والدولي، وشكلت إمتداد لمليشيات 'الجنجويد' التي قوامها رجال القبائل المنحدرين من أصول عربية...صحيفة اخبارية سودانية