توقعت المنسق المقيم للامم المتحدة ومنسق الشؤون الانسانية مارتا رويداس تزايد عمليات النزوح بولاية شمال دارفور جراء استمرار المعارك العسكرية بين القوات الحكومية وحركة جيش تحرير السودان بزعامة عبدالواحد محمد نور.

واندلعت معارك عسكرية بين القوات الحكومية وحركة جيش تحرير السودان بزعامة عبد الواحد محمد نور بمنطقة جبل منذ منتصف يناير الماضي واسفرت عن نزوح 38الف شخص بشمال دارفور.

وقالت رويداس في بيان اطلعت عليه (الطريق) اليوم الاثنين، “جرى تقديم إمدادات الطوارئ لـ38الف من النازحين الجدد في ولاية شمال دارفور  ولكن هناك حاجة إلى دعم على المدى الطويل، طالما لا تزال الأوضاع غير آمنة بالنسبة لعودة هؤلاء النازحين إلى قراهم”.

وتوقعت رويدراس، تزايد لعملية النزوح إذا استمرت الأعمال العدائية.

ودعت المسؤولة الاممية الاطراف الى وقف الأعمال العدائية، والسماح للعاملين في المجال الإنساني الدولي ليتمكنوا من الوصول إلى النازحين في ولاية وسط دارفور.

الخرطوم- الطريق

المنسق المقيم للامم المتحدة ومنسق الشؤون الانسانية مارتا رويداسhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/02/سورتوني-300x245.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/02/سورتوني-95x95.jpgالطريقأخباردارفورتوقعت المنسق المقيم للامم المتحدة ومنسق الشؤون الانسانية مارتا رويداس تزايد عمليات النزوح بولاية شمال دارفور جراء استمرار المعارك العسكرية بين القوات الحكومية وحركة جيش تحرير السودان بزعامة عبدالواحد محمد نور. واندلعت معارك عسكرية بين القوات الحكومية وحركة جيش تحرير السودان بزعامة عبد الواحد محمد نور بمنطقة جبل منذ منتصف...صحيفة اخبارية سودانية