أعرب مدير العمليات بوكالة الشئون الانسانية التابعة للأمم المتحدة، جون بينغ، عن قلقه العميق إزاء الاحتياجات الإنسانية الهائلة والمتنامية في السودان والصراع المدمر بجنوب السودان، وقال إن” الأزمة الإنسانية الساحقة في السودان قد انزلقت من قبل رادار المجتمع الدولي تقريبا ” .

وأعلن بينغ في بيان صحفي  اطلعت عليه (الطريق) اليوم الأربعاء، ” إن حوالي (3) ملايين سوداني يواجهون أزمة إنسانية ساحقة”.

واضاف بينغ، ” تم تشريد (200) ألف شخص في دارفور في العام 2013م، وهي نسبة أكبر من نسب المشردين في العام 2004م، في ذروة الازمة”.

وأوضح ان احتياجات الانسانية في تزايد مستمر بينما وصل الانتباه والالتزام الدولي الى أدنى مستوياتهما، وأضاف بينغ ” نزوح أكثر من مليوني شخص في دارفور، وأكثر من (6.1) مليون شخص بحاجة إلى المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء السودان”. وتابع ” يمثل الرقم الأخير زيادة بنسبة (40 ٪) منذ يناير 2013م”.

وقال بينغ ان “كثير من الناس لا يحصلون على أبسط الرعاية الصحية والتعليم والمياه والصرف الصحي ، ومع ذلك ، فقد تلقيت للتو ثلاثة في المائة من التمويل المطلوب للعمل الإنساني في السودان في عام 2014م، حوالي(34) مليون دولار أمريكي من أصل (995) مليون دولار.”

ولفت بينغ الى أن إدارة الطوارئ في الأمم المتحدة تجري حوار بناء مع السلطات السودانية ، وشدد على ضرورة زيادة وصول المنظمات الإنسانية خاصة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

وحول الأزمة في جنوب كردفان والنيل الازرق، قال بينغ ،”ما يقرب من عامين منذ اعتماد قرار مجلس الأمن (2046) ، لم يتم تسليم المساعدات إلى المناطق التي يسيطر عليها المتمردون في جنوب كردفان والنيل الأزرق المتحدة ، حيث تشير التقديرات إلى (800) ألف شخص في حاجة إلى المساعدة “.

 وأضاف “اننا نأمل أن يتم تحويل المناقشات الإيجابية بسرعة إلى المساعدات على أرض الواقع. مع موسم الجفاف الذي يقترب بسرعة ، لا يمكننا المبالغة في إلحاح الاحتياجات الإنسانية.”

ووصف بينغ الأوضاع في جنوب السودان بالوحشية، وقال ان ” الآلاف من الناس قد قتلوا ، وشرد أكثر من (700) ألف شخص في جنوب السودان، و فرّ  ما يقارب من ربع مليون إلى إثيوبيا وكينيا والسودان وأوغندا.”

وأضاف ” ما يقرب من خمسة ملايين شخص بحاجة ماسة الآن المساعدات الإنسانية الأساسية في جنوب السودان” .

وذكر  ان ” حجم الموت والدمار في أحدث دولة في العالم منذ ديسمبر الماضي مروع “، مضيفا  “قبل ستة أشهر ، كانت البلاد على الطريق الصحيح للتنمية. لكن اليوم، بعد الصراع دمرت البنية التحتية”.

وناشد المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لمساعدة أكثر من (925) ألف شخص في جنوب السودان، وقال انهم يحتمون في مجتمعات ضعيفة.

 وتابع ” لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به”،  وقال ” إن السودانيين والجنوبيين السودانيين يواجهون تحديات هائلة ، وهم يستحقون الدعم والاهتمام من المجتمع الدولي “، وشدد  بقوله “اننا نحث الطرفين ، وجميع الذين لديهم تأثير عليها، لإنهاء العنف، وان نجعل من الممكن الحصول على مساعدات ليتم تسليمها على نطاق واسع وسريع ما هو مطلوب”

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/لاجئين-جنوبين-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/لاجئين-جنوبين-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودان,جنوب كردفان,دارفورأعرب مدير العمليات بوكالة الشئون الانسانية التابعة للأمم المتحدة، جون بينغ، عن قلقه العميق إزاء الاحتياجات الإنسانية الهائلة والمتنامية في السودان والصراع المدمر بجنوب السودان، وقال إن' الأزمة الإنسانية الساحقة في السودان قد انزلقت من قبل رادار المجتمع الدولي تقريبا ' . وأعلن بينغ في بيان صحفي  اطلعت عليه (الطريق)...صحيفة اخبارية سودانية