كشف تقرير جديد للأمم المتحدة، عن تدمير أكثر من ثلاثة آلاف قرية ونزوح أكثر من 400 ألف شخص في دارفور خلال الهجمات التي استهدفت المدنيين، وجراء تصاعد العنف، منذ مطلع العام الماضي.

واتهم التقرير، “الحكومة السودانية والقوات الموالية لها” بتأجيج العنف والقتال.

وقال التقرير، الذي أعده فريق خبراء تابع للأمم المتحدة، نشر الجمعة، ونقلته (الاسوشيتد برس)، انه “وجد انتهاكات “روتينية ومنهجية” على حظر توريد الأسلحة من قبل الحكومة السودانية”.

وفرض مجلس الأمن الدولي، بموجب القرار 1556 الذي اتخذه في 30 يوليو 2004، حظرا على توريد الأسلحة إلى جميع الكيانات غير الحكومية وجميع الأفراد العاملين في دارفور، بما فيهم الجنجويد.

ولاحقاً، تم تعديل وتعزيز نظام الجزاءات باعتماد القرار 1591 (2005)، الذي وسع نطاق حظر الأسلحة بحيث يشمل أيضا جميع الأطراف في اتفاق انجامينا لوقف إطلاق النار وفَرَضَ تدابير إضافية تشمل حظر سفر الأفراد الذين تحددهم اللجنة وتجميد أصولهم المالية. وعزز تنفيذ الحظر المفروض على الأسلحة بموجب القرار 1945 (2010).

وبحسب التقرير، فقد وجد الخبراء لأول مرة أدلة في دارفور على ذخيرة أسلحة صغيرة صينية الصنع، تم توريدها بعد فرض حظر توريد الأسلحة، كما وجد التقرير أدلة على كميات من الأسلحة الصغيرة تم تصنيعها في الخرطوم، وانتهكت جميعها الحظر الذي فرضه مجلس الأمن الدولي، قبل نحو عقد من الزمان.

الطريق+ وكالات

تقرير أممي: السودان والصين انتهكا حظر الأسلحة بدارفورhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/Gal.UNAMID.darfur.jpg_-1_-1-300x171.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/Gal.UNAMID.darfur.jpg_-1_-1-95x95.jpgالطريقأخباردارفوركشف تقرير جديد للأمم المتحدة، عن تدمير أكثر من ثلاثة آلاف قرية ونزوح أكثر من 400 ألف شخص في دارفور خلال الهجمات التي استهدفت المدنيين، وجراء تصاعد العنف، منذ مطلع العام الماضي. واتهم التقرير، 'الحكومة السودانية والقوات الموالية لها' بتأجيج العنف والقتال. وقال التقرير، الذي أعده فريق خبراء تابع للأمم المتحدة،...صحيفة اخبارية سودانية