قال رئيس البعثة المشتركة بين الاتحاد الافريقي، والأمم المتحدة باقليم دارفور (يوناميد) مارتن أوهومويبهي، ان العام 2016 شهد تجدد الصراع العسكري في منطقة جبل مرة بجانب نشوب اشتباكات مسلحة بين عدة مجموعات ادت الى سقوط الضحايا وعمليات نزوح على نطاق واسع.

واضاف، اوهومويبهي، ” لم يكن العام 2016 سهلاً لأهل دارفو رولا لموظفي اليوناميد، حيث فقدنا زميل لنا من جنوب أفريقيا جراء عمل عدائي في حين تٌوفي اخرون جراء حوادث مؤسفة”.

وقال رئيس بعثة يوناميد في ارسالة نشرها بمناسبة انقضاء العام الحالي واطلعت عليها (الطريق) اليوم الاربعاء، ” نشبت إشتباكات مسلحة بين عدة مجموعات مختلفة في مواقع عديدة في أنحاء دارفور وكذلك تجدد الصراع في منطقة جبل مرة، أدت كلها إلى سقوط العديد من الضحايا وعمليات نزوح واسعة النطاق”.

واضاف البيان، ” في الوقت الذي تقوم فيه البعثة وشركاءها من فريق الأمم المتحدة القطري ببذل قصارى جهدهم  لتحقيق الحماية والاحتياجات الإنسانية للنازحين، إلا أن وضع هؤلاء لايزالُ يمثلُ تحدياً”.

وقال اوهومويبهي، “نؤكد على أنه لا يوجد حل عسكري لهذا الصراع، فإن اليوناميد ستواصل عملها في تعزيز ودعم مبادرات المصالحة والسلام”.

واوضح رئيس بعثة يوناميد ” نحن نتطلع إلى العام الجديد، أريد أن أؤكد لكم أن اليوناميد ستستمر بشكل دؤوب في تنفيذ  تفويضها وستظل ملتزمة بقضية السلام والاستقراروالأمن في دارفور”.

ونشرت الامم المتحدة بعثة مشتركة مع الاتحاد الافريقي تتكون من 17الف جندي في اقليم دارفور المضطرب غربي السودان لحماية المدنيين وذلك في العام 2007 .

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/يوناميد...-300x190.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/يوناميد...-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخباردارفور,يوناميدقال رئيس البعثة المشتركة بين الاتحاد الافريقي، والأمم المتحدة باقليم دارفور (يوناميد) مارتن أوهومويبهي، ان العام 2016 شهد تجدد الصراع العسكري في منطقة جبل مرة بجانب نشوب اشتباكات مسلحة بين عدة مجموعات ادت الى سقوط الضحايا وعمليات نزوح على نطاق واسع. واضاف، اوهومويبهي، ' لم يكن العام 2016 سهلاً لأهل...صحيفة اخبارية سودانية