عبر رئيس البعثة الاممية المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي بدارفور محمد بن شمباس، عن قلقه حيال الهجمات التي تشنها قوات الدعم السريع على قري المدنيين ومعسكرات النازحين باقليم  درافور غربي السودان.

وقال بن شمباس:”آن الاوان في ان تتوقف هذه الهجمات.. بغض النظر عمن هو المسئول عنها في النهاية”

واضاف المسئول الاممي، في تعميم صحفي اطلعت عليه (الطريق) اليوم الخميس، “ان الهجمات التي يُزعم إرتكابها من قبل قوات الدعم السريع، مسألةٌ تبعث على القلق وتشكّل وصمة في جبين جهودنا لتحقيق الحوار”.مشيرا الي انها السبب الرئيسي وراء نزوح نحو (200) ألف من المدنيين في دارفور خلال الشهر المنصرم وحده.

 ودعا بن شمباس الحركات المسلحة الي توقف هجماتها العسكرية، وقال بن شمباس الذي شارك في ملتقي ام جرس، وهى بلدة داخل الحدود التشادية ، بحضور نائب الرئيس السوداني والرئيس التشادي ادريس دبي، الاربعاء،  ” يجب أن تتوقف الهجمات العسكرية التي تشنها الحركات المتمردة. فقد برهنت على أنها غير قادرة على إلحاق الهزيمة بالقوات المسلحة السودانية وإنما تزيد من معاناة أهل دارفور” .

وأشار الي ان الصراعات القبلية تسببت في نزوح أكثر من (400) ألف شخص خلال العام 2013 وإستمرت تشكّل مصدراً للموت والدمار خلال هذا العام.

 وأكد الممثل الخاص للبعثة خلال الملتقي، ضرورة إلتزام جميع الأطراف في دارفور بالحوار دون شروطٍ مسبقة وحثهم علي حل الخلافات عبر الوسائل السياسية وليس عبر الوسائل العسكرية. وقال “بعد عشر سنواتٍ من القتال في دارفور رافقتها إراقةٌ للدماء، هناك حاجة ملحة للإعتراف بأنه لم يخرج أحدٌ منتصراً وإنّ الدرس المستفاد من هذا الوضع واضحٌ جداً وبسيط؛ يتوجب على الأطراف أن تبحث عن بعضها البعض ودون شروط مسبقة في طاولة التفاوض للتباحث والوصول إلى إتفاقيات”.

 وشدد علي ضرورة إيقاف العدائيات لكونه امرٌ جوهري،  واعتبر ان الوعود بالتفاوض لن تخلق الثقةً بينما يظل القتال مستمراً في الوقت نفسه ويزداد تصاعداً.

 وطالب رئيس اليوناميد بضرورة تسهيل إيصال المساعدة الإنسانية إلى السكان المحتاجين. وقال ” دارفور ظلت تتعرض لواحدة من أسوأ الأزمات التي من صنع البشر في العالم. وبدون تمكين إيصال المساعدة الإنسانية إلى الأعداد الغفيرة من الدارفوريين ممن هم في حاجة إليها، فإنّ إخلاصنا لإيجاد حلٍ مستدام للصراع سيتعثر لا محالة “.

وأشار الى إنه يتحتم دعم وتعزيز مشاركة دارفور في الحوار الوطني الذي أعلنه الرئيس البشير في يناير 2014 ، وقال في هذا الصدد: “إنّ المكاسب السياسية التي تحققت في وثيقة الدوحة للسلام في دارفور يجب أن تصبّ في عملية الحوار الوطني، وفي المقابل فإنّ الحوار الوطني الناجح أيضاً ينبغي أن يخلق بيئة مواتية لتنفيذ الجوانب الإيجابية في وثيقة الدوحة للسلام في دارفور، وعلى وجه الخصوص، إستراتيجية تنمية دارفور، بإجماع ودعم وطني شامل”.

الخرطوم- الطريق 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/zamzamm-300x173.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/zamzamm-95x95.jpgالطريقأخباردارفور,دارفور ، الاوضاع الانسانية بدارفور ، النزاع في دارفورعبر رئيس البعثة الاممية المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي بدارفور محمد بن شمباس، عن قلقه حيال الهجمات التي تشنها قوات الدعم السريع على قري المدنيين ومعسكرات النازحين باقليم  درافور غربي السودان. وقال بن شمباس:'آن الاوان في ان تتوقف هذه الهجمات.. بغض النظر عمن هو المسئول عنها في النهاية' واضاف المسئول الاممي،...صحيفة اخبارية سودانية