طالب رئيس البعثة المشتركة بين الاتحاد الافريقي والامم المتحدة “يوناميد” بدارفور، عبدون باشوا، اليوم الجمعة، الحكومة السودانية بالإسراع في التحقيق في هجوم مسلحين على قوات حفظ السلام بمحلية كاس في ولاية جنوب دارفور.

وقال باشوا في تعميم اطلعت عليه (الطريق) أن “’’المناخ العدائي السائد والإخفاق المستمر في توجيه الاتهامات حيال اؤلئك الذين يعتدون على حفظة السلام والعاملين في مجال الغوث الإنساني لابد أن يُوضَع له حدّاً”.

وتوعد باشوا، برد حاسم على اي نوع من هذه الاعتداءات، وقال “نُدين الاعتداءات التي تستهدف حفظة سلام اليوناميد ونؤكد على إصرار البعثة على الرد على مثل هذه الأفعال بمنتهى الحزم والقوة”.

واشار باشوا الى الهجوم الأول قد وقع في حوالي الساعة السادسة من مساء يوم الخميس 23 أبريل عندما أطلق حوالي 40 مسلحا يمتطون الجياد والإبل النار على مجموعة من حفظة السلام النيجيريين الذين كانوا يقومون بحراسة إحدى آبار المياه. وحاول المسلحون الفرار بإحدى مركبات اليوناميد بعد إطلاق النار على السائق. ومن ثم قامت قوات البعثة بمطارداهم واسترداد المركبة.

واوضح، أثناء تبادل النيران قُتل أربعة من المهاجمين وجرح اثنين من حفظة السلام إضافة إلى واحد من المهاجمين. وقد سلَّمَت البعثة جثث القتلى الأربعة والمسلح الجريح إلى شرطة حكومة السودان. وتم إجلاء جريحيّ البعثة إلى نيالا لتلقي العلاج.

واضاف البيان، انه وفي صباح اليوم الجمعة وقع هجوم آخر على إحدى دوريات اليوناميد القادمة من نيالا قرب مقر البعثة في محلية كاس. وأسفر تبادل النيران أثناء هذا الهجوم عن جرح أربعة من جنود البعثة.

وابغ شهود في وقت سابق اليوم  (الطريق) ارتفاع عدد ضحايا المواجهات التي تجددت اليوم الجمعة، بين “يوناميد” ومجموعة اهلية بمحلية كاس الى 9 قتلى.

ونفذت مجموعة اهلية اليوم هجوما ثاريا على مقر البعثة بمنطقة كاس في ولاية جنوب، في اعقاب مقتل 6 من افراد مجموعة “الزغاوة ام كمتي” بنيران “يوناميد” ليل الخميس.

واسفرت المواجهات التي تجددت اليوم عن مقتل 3 افراد من مجموعة “ام كمتي”.

وقال معتمد محلية كاس محمد إبراهيم عبد الله،  لـ(الطريق) إن “مسلحين قدموا الى بئر مياه خاصة بشرب جنود وأفراد البعثة بمدينة كاس للاستيلاء على إحدى السيارات البعثة وقد اشتبك معهم طاقم حراسة عربة المياه مما أوقع 6 قتلى من المهاجمين في الحال وإصابة أربعة آخرين ثلاثة منهم من جنود البعثة وصفت إصابة احدهم بالخطرة قبل أن يتمكن المهاجمون من الاستيلاء على العربة والفرار بها”.

ويقوم مسلحون مجهولون في ولاية جنوب دارفور تصفهم السلطات فيها بالمنفلتين بأعمال قتل وخطف واسعتين بمدن الولاية دون أن تنهض السلطات للقبض على عناصر تلك الجماعات المسلحة. فيما ظل السكان بالولاية يتهمون الحكومة سرا وعلانية بإيواء أولئك المسلحين وتوفير حصانة لهم من الملاحقة القانونية؛ علاوة على انتماء أغلب المسلحين المنفلتين إلى قوات الحكومة وتشكيلاتها المختلفة سيما حرس الحدود والدعم السريع والاحتياطي المركزي.

الخرطوم- الطريق

"يوناميد" تطالب الحكومة السودانية بانهاء الاعتداءات على حفظة السلام بدارفورhttps://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/جندي.jpg?fit=300%2C169&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/جندي.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخباردارفورطالب رئيس البعثة المشتركة بين الاتحاد الافريقي والامم المتحدة 'يوناميد' بدارفور، عبدون باشوا، اليوم الجمعة، الحكومة السودانية بالإسراع في التحقيق في هجوم مسلحين على قوات حفظ السلام بمحلية كاس في ولاية جنوب دارفور. وقال باشوا في تعميم اطلعت عليه (الطريق) أن '’’المناخ العدائي السائد والإخفاق المستمر في توجيه الاتهامات حيال...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية