اعلنت منظمة يونيسف، ان نقص التمويل يهدد توفير الدعم الطارئ لأكثر 100 الف طفل  متضرر من الحرب في دولة جنوب السودان.

ودعت المنظمة المجتمع الدولي لزيادة تمويله على وجه السرعة لضمان مساعدة  الاطفال  الأكثر عرضة للخطر على الحماية والتعليم والحياة الصحية. وقالت إن “إحتياجات الأطفال الماسة في جنوب السودان ضخمة وتتجاوز تأثير الأزمة فى البلاد”.

واشارت الى ان أكثر من 3.2 مليون طفل بحاجة إلى مساعدة إنسانية. وقالت في بيان لها الثلاثاء، “تلقت  اليونيسف في السودان حتى الآن دعما سخيا من مجموعة واسعة من الجهات المانحة.. للأسف أن هذا التمويل يغطي 16٪ فقط من مبلغ  117 مليون دولار أمريكي المطلوبة..وبحلول نهاية يونيو لن يكون هناك أي تمويل متاح لدعم اللأطفال الذين يعانون من الحرب في جنوب السودان”.

وقال ممثل اليونيسف، جيرت كابيليري”إن الأطفال هم الضحايا الرئيسيون لإزدياد حدة الصراع في جنوب السودان. لقد عانوا من التعرض لحرب عنيفة تسببت في تشريدهم من منازلهم و بيئتهم. وليس بوسعنا أن ندع  هؤلاء البنات و الأولاد يتعرضون لمزيد من المعاناة بفشلنا في توفير المساعدة الإنسانية والحماية في الوقت وبالجودة والمستوى المناسب “.

ودعا البيان حكومة جنوب السودان، والشركاء الحكوميين و غير الحكوميين لضمان وجود بيئة مواتية للوصول في الوقت المناسب مع الخدمات الكافية ذات الجودة. وتقديم المساعدة لجميع الأطفال الذين هم فى أمس الحاجة.

الخرطوم-الطريق

"يونيسف" نقص التمويل يهدد 100 الف طفل بجنوب السودانالطريقأخبارجنوب السوداناعلنت منظمة يونيسف، ان نقص التمويل يهدد توفير الدعم الطارئ لأكثر 100 الف طفل  متضرر من الحرب في دولة جنوب السودان. ودعت المنظمة المجتمع الدولي لزيادة تمويله على وجه السرعة لضمان مساعدة  الاطفال  الأكثر عرضة للخطر على الحماية والتعليم والحياة الصحية. وقالت إن 'إحتياجات الأطفال الماسة في جنوب السودان ضخمة...صحيفة اخبارية سودانية