كشف اتحاد المخابز في ولاية الخرطوم، عن توقف 37 من مطاحن الغلال العاملة في الولاية بسبب انعدام القمح. في وقت نفت حكومة الولاية وجود ازمة في الدقيق، وعزت الندرة في الخبز لأعطال فنية متعلقة بالمطاحن الرئيسية.

وعادت ازمة الخبز مجددا للعاصمة السودانية الخرطوم ، وولايات اخرى بسبب شح القمح. ويواجه السودان أزمة اقتصادية بعد انفصال الجنوب فى يوليو 2011، وذهاب الإيرادات النفطية للجنوب، مما أدى إلى فقدان (46%) من إيرادات الخزينة العامة و(80%) من عائدات النقد الأجنبى. الأمر الذي أدى إلى زيادات مضطردة في اسعار كافة السلع بالاسواق السودانية.

وانتقد رئيس الاتحاد، عادل ميرغني، احتكار 3 مطاحن بعينها لسوق طحن القمح بالبلاد. وعزا ازمة الدقيقة التي شهدتها البلاد الايام الماضية لتوقف المطاحن عن العمل لمدة 10 ايام.

وقال ميرغني، في منتدى دوري لجمعية حماية المستهلك، بالخرطوم، اليوم السبت، “شكلنا لجنة طافت على المطاحن بولاية الخرطوم ووجدت (37) مطحنا متوقفا بسبب انعدام القمح”.

من جهته، نفى مدير عام وزارة الاقتصاد وشؤون المستهلك بالخرطوم، عادل عبد العزيز، وجود ازمة في الدقيق، وأرجع ظهور صفوف مواطنين طلبا للخبز  في احياء بالخرطوم  الى اعطال فنية تتعلق بالمطاحن أو اشكالات في المخابز.

وطالب عبدالعزيز،  بتقديم الخبز المدعوم للسودانيين فقط، بالاضافة الي ايقاف تقديم الدعم لمنتجات دقيق القمح الاخرى “المخبوزات ” وخفض تكلفة الدعم عنها بما لا يقل عن 25%.

وقال ” الدعم الحكومي للقمح يذهب الى غير مستحقيه.. وجزء من الدقيق المستورد يذهب الي سلع رفاهية”.

الى ذلك، كشف مسح أجرته جمعية حماية المستهلك، على عدد من المخابز بولاية الخرطوم ، بمدن (الخرطوم، بحري وام درمان)، عن ارتفاع الاسعار قبل وبعد الازمة.

 واوضح المدير التنفيذي للجمعية، محمد ميرغني، ان جوال الدقيق المنتج من الشركات المحلية بلغ سعره (127 – 135) بعد الازمة وكان يتراوح مابين (120 – 125) جنيها في بعض المطاحن، فيما اشار الى ان جوال الدقيق في السوق الاسود ارتفع سعرة من (170 – 180)  جنيها.

والسودان أحد أكبر ثلاثة بلدان إفريقية مساحة، وأحد أهم بلدان العالم التي تتوفر فيها المياه والأراضي الصالحة للزراعة، إلا أن زراعة القمح فيها لا تزال غير كافية لتغطية الاستهلاك المحلي الذي يتجاوز مليوني طن من القمح سنويا، في حين ينتج السودان حوالي 12 إلى 17% من هذا الاستهلاك السنوي .

وتنفق الحكومة السودانية أكثر من ملياري دولار سنويا لاستيراد كميات كافية من القمح لسد هذه الفجوة في الاستهلاك، في ظل اقتصاد متعثر.

الخرطوم- الطريق

اتحاد المخابز: توقف 37 مطحناً للغلال في الخرطومhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/3aish-300x166.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/3aish-95x95.jpgالطريقأخباراقتصاد,خدماتكشف اتحاد المخابز في ولاية الخرطوم، عن توقف 37 من مطاحن الغلال العاملة في الولاية بسبب انعدام القمح. في وقت نفت حكومة الولاية وجود ازمة في الدقيق، وعزت الندرة في الخبز لأعطال فنية متعلقة بالمطاحن الرئيسية. وعادت ازمة الخبز مجددا للعاصمة السودانية الخرطوم ، وولايات اخرى بسبب شح القمح. ويواجه السودان...صحيفة اخبارية سودانية