قال اتحاد اختصاصيين البصريات في السودان، ان حوالي 50 % من اطباء العيون هاجروا خارج السودان،  من بين 1500 اختصاصي الى جانب تراجع مراكز البصريات في البلاد.

وحذر خبراء سودانيون، من تزايد وصفوه بـ(المخيف) في معدلات هجرة السودانيين للعمل في الخارج، واشاروا إلى أن معدل هجرة الأطباء السنوي لا يقل عن (5) آلاف طبيب.

وشهدت السنوات التي اعقبت انقسام السودان لدولتين، هجرة واسعة للسودانيين بحثاً عن العمل في الخارج. بعد  تدهور اقتصاد البلاد لفقدانه ثلثي انتاجه النفطي. وطبقا لتقارير حكومية، فان الهجرة شملت فئات مختلفة وفي جميع الفئات، وتركزت على بلدان دول الخليج وليبيا.

 وقال رئيس اتحاد اختصاصي البصر في السودان، خباب محمد سعيد، في تصريحات صحفية اليوم السبت، “هناك مشاكل تواجه قطاع البصريات في السودان ابرزها هجرة اختصاصي العيون” .

واستبعدت وزارة العمل السودانية، مطلع فبراير الجاري، اي تأثيرات لهجرة الأطباء السودانيين المتزايدة للخارج، على العمل الصحي بالبلاد. وقالت وزيرة العمل، اشراقة سيد محمود، امام البرلمان السوداني، “هجرة الاطباء لا تشكل خطرا لأن 80% من الأطباء المهاجرين امتياز”

وشدد رئيس اتحاد اختصاصي البصر في السودان، خباب محمد سعيد، على ان السودان في حاجة الى انشاء 200 مركزا للبصريات وعلاج العيون وتأهيل الاطباء وزيادة عدد الاقبال على الكليات البصرية”.

واشار خباب الى ان اتحاده، يرتب لافتتاح 100 عيادة لكشف النظر الى جانب مبادرة نظارة لكل محتاج وتوزيع 10 الف نظارة طبية في انحاء السودان.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/66-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/66-95x95.jpgالطريقأخبارالصحةقال اتحاد اختصاصيين البصريات في السودان، ان حوالي 50 % من اطباء العيون هاجروا خارج السودان،  من بين 1500 اختصاصي الى جانب تراجع مراكز البصريات في البلاد. وحذر خبراء سودانيون، من تزايد وصفوه بـ(المخيف) في معدلات هجرة السودانيين للعمل في الخارج، واشاروا إلى أن معدل هجرة الأطباء السنوي لا يقل...صحيفة اخبارية سودانية