كشفت الأمم المتحدة عن تزايد أعداد النازحين بمناطق النزاعات في السودان، وقالت ان نحو (130) ألف شخصا نزحوا بدارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان منذ مطلع العام الحالي.

وقالت نشرة دورية يصدرها مكتب تنسيق الشئون الإنسانية التابع للأمم المتحدة بالسودان، ان آخر موجة نزوح شهدها إقليم دارفور جراء الإشتباكات القبلية وإندلاع القتال بين القوات الحكومية ومليشيات شبه حكومية والحركات المسلحة، شملت (60) ألف شخص من منطقة سرف عمرة، بشمال دارفور. بالإضافة إلي (60) ألفا آخرين نزحوا من مناطق مختلفة بدارفور، منهم حوالي (10 – 15) ألفا من مناطق الطويشة واللعيت وحسكنيتة. و(45) ألف شخصا من منطقة أم قونجة، بجنوب دارفور.

وأشارت إلي أن العدد الكلي للنازحين بدارفور منذ مطلع العام 2014 بلغ (120) ألف نازحا.

وألمحت إلي قيود علي حركة المنظمات الدولية العاملة في المجال الإنساني تعيقها من الوصول إلي مناطق النزاعات لتقديم الإحتياجات الإنسانية وحصر المتضررين.

ونوهت إلي أن الأوضاع بالإقليم المضطرب، غربي السودان، تنبئ بالمزيد من النازحين خلال العام الجاري.

ولفتت النشرة إلي أعداد أخري من النازحين بولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، وأشارت إلي أن اندلاع القتال بين الحركة الشعبية – شمال والقوات الحكومية في جنوب كردفان أدي لنزوح (5) ألف شخص من محليات هيبان والدلنج والعباسية وكادوقلي، فروا إلي معسكر ييدا للنازحين بدولة جنوب السودان وإثيوبيا.

ونزح أكثر من (1000) شخص من محلية الكرمك بالنيل الأزرق إلي منطقة تشالي افيل- بحسب النشرة.

الخرطوم – الطريق 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/zamzamm-300x173.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/zamzamm-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب كردفان,دارفور,دارفور، معسكرات النازحين ، السودانكشفت الأمم المتحدة عن تزايد أعداد النازحين بمناطق النزاعات في السودان، وقالت ان نحو (130) ألف شخصا نزحوا بدارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان منذ مطلع العام الحالي. وقالت نشرة دورية يصدرها مكتب تنسيق الشئون الإنسانية التابع للأمم المتحدة بالسودان، ان آخر موجة نزوح شهدها إقليم دارفور جراء الإشتباكات القبلية وإندلاع...صحيفة اخبارية سودانية