قال برنامج الأمم المتحدة الإنمائى فى السودان ان عمله في السودان خلال العام الجاري سيتركز علي الجوانب الإنسانية أكثر من التنموية، وخصص البرنامج مبلغ (2) بليون دولار لتحسين الأوضاع الإنسانية السيئة الناتجة عن الحروب الدائرة في أجزاء واسعة من السودان.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون التنموية والإنسانية المقيم في السودان، على الزعترى، ” إن الامم المتحدة تعطى الأولوية لدعم البرامج التى تساهم فى معالجة مشاكل النازحين جراء الحروب الدائرة فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق بالإضافة إلى الحرب الدائرة فى جنوب السودان “.

وطالب الزعترى، الذى كان يتحدث فى لقاء نظمه المجلس القومى للمطبوعات الصحفية بالسودان بالتعاون السفارة البريطانية فى الخرطوم، الحكومة السودانية بإتاحة المجال للمنظمات الإنسانية للتدخل وإيجاد حلول لمشاكل النازحين، خاصة حينا تعجر الحكومة عن حل تلك المشاكل.

ودعا المسئول الأممي إلى ضرورة إيجاد حل سياسى لأزمة دارفور يشمل كل أطراف الصراع ويعمل على وقف الحرب الدائرة فى الأقليم، ودافع عن البعثة المشتركة للإتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بدارفور (يوناميد)، وقال ” على الرغم من محدودية الدور الذى تقوم به بعثة (يوناميد) فى دارفور إلا أن عدم وجودها كان من شأنه أن يخلق كثير من الإشكاليات التى ستقود الإقليم للأسوأ “.

وأنتقد الزعترى عدم وجود وزارة مختصة بالتعاون الدولى في السودان، وقال أن ” غيابها تسبب فى تعقيد كثير من عمل المشاريع المشتركة مع الجهات الحكومية”.

الخرطوم – الطريق 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/خبر-الزعترى-300x224.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/خبر-الزعترى-95x95.jpgالطريقأخباردارفور قال برنامج الأمم المتحدة الإنمائى فى السودان ان عمله في السودان خلال العام الجاري سيتركز علي الجوانب الإنسانية أكثر من التنموية، وخصص البرنامج مبلغ (2) بليون دولار لتحسين الأوضاع الإنسانية السيئة الناتجة عن الحروب الدائرة في أجزاء واسعة من السودان. وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون التنموية والإنسانية المقيم في السودان،...صحيفة اخبارية سودانية