أعلن مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين في السودان، إنه تلقى مساهمة من الحكومة الالمانية بمبلغ 1.4 مليون يورو دعما لبرامج المفوضية لعام 2015، واستجابة لاحتياجات الوافدين الجدد من اللاجئين والمشردين في شرق السودان. في وقت عبرت المفوضية عن قلها ازاء تنامي ظاهرة الاتجار وتهريب البشر شرق البلاد.

ووفقا لبيان صادر من المفوضية السامية، فإن ظاهرة الاتجار وتهريب البشر اصبحت مصدر قلق للمفوضية خاصة في شرق السودان حيث بلغ عدد طالبي اللجوء 1075 شخصا شهريا.

واضاف البيان: “غالبا ما يلجأ طالبو اللجوء للمهربين للعبور الى السودان، وينتهي الامر بعدد منهم فى الوقوع في براثن تجار البشر واحتجازهم كرهينة لابتزاز اهلهم لحين دفع الفدية”.

وقالت نائبة المفوضية انجيلا لى روزى ان الدعم الألماني سيمكن المفوضية من الاستجابة لاحتياجات اللاجئين والمشردين داخليا في السودان، وخاصة أولئك الذين يعيشون حالة لجوء طال امدها .

وأضافت ان عددا كبيرا من الانشطة التي تهدف الى معالجة حالات النزوح طويل الامد لا يمكن تنفيذها بسبب نقص التمويل.

الخرطوم- الطريق

الأمم المتحدة: (1075) شخصاً يطلبون اللجوء شهرياً بمخيمات شرقي السودان الطريقأخباراللاجئينأعلن مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين في السودان، إنه تلقى مساهمة من الحكومة الالمانية بمبلغ 1.4 مليون يورو دعما لبرامج المفوضية لعام 2015، واستجابة لاحتياجات الوافدين الجدد من اللاجئين والمشردين في شرق السودان. في وقت عبرت المفوضية عن قلها ازاء تنامي ظاهرة الاتجار وتهريب البشر شرق البلاد. ووفقا...صحيفة اخبارية سودانية