قالت منظمة الاغذية والزراعة التابعة للامم المتحدة في السودان “فاو” ان تقارير مرحلة التصنيف المتكامل للأمن الغذائي (IPC)، المستخدمة لتقدير عدد الأشخاص المتضررين من انعدام الأمن الغذائي، اشارت الى (4.8) مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي بالسودان في الفترة ما بين أغسطس وأكتوبر للعام 2014.

واكد بيان لمنظمة الأغذية والزراعة “الفاو” في السودان، أطلعت عليه (الطريق) اليوم الخميس،  ضعف فى المحصول لعام 2013/14 – يقدر بـ48٪ أقل من محصول العام السابق وبـ68٪ أقل من متوسط 5 سنوات.

وأشار البيان الى أن أسعار الذرة الرفيعة والدخن والقمح الراهنة في المتوسط، تقدر بـ 82٪، 92٪ و 64٪ أعلى من العام الماضي. كما ارتفعت أسعار هذه السلع بين 150 إلى 160٪  من متوسط الخمس سنوات السابقه فى شهر يوليو المنصرم.

ويشارك السودان في الأعمال التحضيرية لرصد يوم الغذاء العالمي(WFD) لعام 2014 والذى يتم الاحتفال به عالميا في 16 أكتوبر2014 تحت شعار – زراعة أسرية تطعم العالم، وتحمي الأرض.

وقال ممثل منظمة الأغذية والزراعة “الفاو” عبدى جامع في بيان صحفي “إن شعار الاحتفال يتوافق مع الهدف الرئيسي لمنظمة الأغذية والزراعة الذي يدعو إلى تحقيق الأمن الغذائي للجميع وانه في صميم جهود المنظمة الرامية – والذى يحرص على ضمان حصول جميع الناس على ما يكفي من أغذية عالية الجودة بانتظام ليعيشوا حياة نشطة وصحية”.

وأضاف: “أهدافنا الرئيسية الثلاثة هي القضاء على الجوع توفير الأمن الغذائي حسن التغذية؛ والقضاء على الفقر ودفع عجلة التقدم الاقتصادي والاجتماعي للجميع؛ والإدارة المستدامة واستخدام الموارد الطبيعية، بما فيها الأرض والمياه والمناخ والموارد المستدامه لصالح المجتمع والأجيال القادمة”.

ويرتبط الأمن الغذائي ارتباطا وثيقا بقطاع الزراعة المطرية بالسودان. ففي السودان تمارس الزراعة الأسرية في الغالب في القطاعات الفرعية التقليدية والحيازات الصغيرة المملوكة للعائلات في القطاعات الفرعية المروية.

ومن المعتقد أن الزراعة الأسرية تساهم بأكثر من 70٪ من المحاصيل الغذائية الأساسية كالذرة الرفيعة والدخن.

ويعتمد صغار المزارعين والبدو الرحل الذين يعيشون في المناطق شبه القاحلة، والتي تمتد من البحر الأحمر إلى شمال دارفور، على هطول الأمطار المتقلبه والموارد المائية النادرة.

وقالت المنظمة انه بعد إدخال تقنيات الحصاد المائي وتوفير البذور المحسنة المقاومة للجفاف من قبل المنظمة، صعدت معدلات الغلة بشكل ملحوظ،  ومثالا على ذلك الطفره فى انتاج الغلال فى شمال  كردفان التى قاربت فى انتاجيتها المنتج فى القطاعات المروية.

وتوقع تقرير نشرته (فاو) ابريل الماضي، أن يرتفع رقم المحتاجين للغذاء إلى (4) ملايين فى غضون الأشهر المقبلة نتيجة لزيادة الصراع، والنزوح فى ولايات دارفور، وتحركات اللاجئين من دولة جنوب السودان المجاورة، وضعف الحصاد المحصولى، وتزايد أسعار المواد الغذائية.

وتوقع التقرير أن تتردى الأوضاع إلى مستويات الطوارئ خلال الأسابيع القليلة المقبلة، مما سيستتبع تفاقماً فى مستويات سوء التغذية الحاد ويجر عواقب وخيمة على الفئات السكانية الأضعف.

وقال الخبير عبدى أدان جاما، ممثل “فاو” فى السودان، “إن السودان يمثل أزمة منسية تسير من سيئ إلى أسوأ”، مضيفاً “ونحن بحاجة ماسة الآن إلى ضمان أن يصبح الرعاة الأضعف والمزارعون المتضررون فى وضع يمكنهم من استعادة سبل معيشتهم، وإشباع أسرهم، والحد من اعتمادهم على المعونة الغذائية، وإعادة بناء حياتهم”.

وأوضح التقرير أن هناك أسباباً متعددة وراء الأزمة، ويُعزى الوضع الراهن لانعدام الأمن الغذائى فى السودان إلى أسباب متعددة، بما فى ذلك رداءة الحصاد خلال موسم 2013 – 2014 بسبب تأخر الأمطار وندرتها دون المتوسط بالمناطق المحصولية الرئيسية، وإذ هبط إنتاج الحبوب إلى ما يتراوح بين 65 و70 بالمائة دون متوسط السنوات الخمس الماضية.

الخرطوم-الطريق

الامم المتحدة: (4.8) مليون شخص غير آمنين غذائياً في السودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/برنامج-الغذاء-العالمي-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/برنامج-الغذاء-العالمي-95x95.jpgالطريقأخبارالعمليات الانسانية في السودانقالت منظمة الاغذية والزراعة التابعة للامم المتحدة في السودان 'فاو' ان تقارير مرحلة التصنيف المتكامل للأمن الغذائي (IPC)، المستخدمة لتقدير عدد الأشخاص المتضررين من انعدام الأمن الغذائي، اشارت الى (4.8) مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي بالسودان في الفترة ما بين أغسطس وأكتوبر للعام 2014. واكد بيان لمنظمة الأغذية...صحيفة اخبارية سودانية