أعربت الأمم المتحدة عن قلقها العميق إزاء تدهور الأوضاع الانسانية في اقليم دارفور، غربي السودان، جراء تجدد الاقتتال الأخير بالإقليم، وقالت إن (6.1) مليون سوداني يحتاجون إلى المساعدات الانسانية العاجلة بزيادة (40%) عن السنة الماضية، بينهم (3.3) ملايين شخص في دارفور، بجانب تعرض (500) ألف طفل في دارفور لسوء التغذية. وتوقعت تزايد أعداد النازحين وحدوث موجات نزوح جديدة بسبب النزاعات.

وأبدى مدير مجموعة الطوارئ بوكالات الأمم المتحدة جون بينغ، قلقه من تصاعد أعمال العنف بإقليم دارفور.

وقال بينغ، الذي تحدث في مؤتمر صحفي بالخرطوم اليوم الثلاثاء، عقب زيارة ميدانية لمناطق النزاع في دارفور وزيارة عدد من معسكرات النازحين،  “نحن قلقون جدا لأننا ذهبنا لدارفور ورأينا بأعيننا الأشخاص الذين نزحوا حديثا جراء المعارك والذين نزحوا منذ عقد من الزمان”.

ودعا المجتمع الدولي بالتحرك لإيقاف الحروب الدائرة في السودان، كما طالب الحكومة السودانية وحاملي السلاح بإيقاف الحرب.

وتطالب وكالات الأمم المتحدة في السودان بتوفير (995) مليون دولار للعام 2014م لتوفير الاحتياجات الانسانية ومكافحة سواء التغذية لملاقاة الأزمات المختلفة في السودان في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق تحصلت فقط على (8%) منها بواقع (77) مليون دولار حتى اليوم.

الخرطوم – الطريق 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/01/UNFlag-300x173.pnghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/01/UNFlag-95x95.pngالطريقأخباردارفور أعربت الأمم المتحدة عن قلقها العميق إزاء تدهور الأوضاع الانسانية في اقليم دارفور، غربي السودان، جراء تجدد الاقتتال الأخير بالإقليم، وقالت إن (6.1) مليون سوداني يحتاجون إلى المساعدات الانسانية العاجلة بزيادة (40%) عن السنة الماضية، بينهم (3.3) ملايين شخص في دارفور، بجانب تعرض (500) ألف طفل في دارفور لسوء...صحيفة اخبارية سودانية