كشفت الامم المتحدة عن تصاعد حدة القتال بين الجيش السوداني، وقوات الحركة الشعبية-شمال بمنطقة جنوب كردفان. في وقت اعلن متحدث باسم القوات المسلحة السودانية إستعادة منطقة ميرى برا بالولاية.

وأشار مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشئون الانسانية، الى ان القتال الذى بدأ في قبل ثلاثة سنوات اشتد في شهر ابريل الماضي ومايو الحالي، هذا ما يزيد من الاحتياجات الإنسانية في المنطقة التي يزيد عدد المتضرّرين فيها من القتال عن مليون شخص.

وأضاف المكتب في نشرة اسبوعية “إنّ ذلك جاء بعد إعلان الحكومة عن استمرار الحملة الحاسمة ضدّ متمرّدي الحركة الشعبية لتحرير السودان”.

وأشار المكتب الي ان الهجوم الذي شنّته القوّات السودانية أخيراً بدعم من قوّة (الدعم السريع) التي تعرف شعبيا بالجنجويد، ضدّ مناطق الحركة الشعبية لتحرير السودان خلال الأسابيع الماضية، أوقع عدداً من الضحايا المدنيين وتسبّب في تكرار تشريد المدنيين بأعداد كبيرة.

وقال مكتب الأمم المتحدة “إنّ الحركة الشعبية لتحرير السودان ذكرت أنّ ما يقدّر بنحو 90 ألف شخص شُرّدوا في جنوب كردفان خلال الشهر الماضي”.

الى ذلك، أعلن الناطق الرسمي باسم الجيش السوداني، الصورامي خالد سعد، إستعادة قواته الخميس، لمنطقة ميري برا بولاية جنوب كردفان.

في الاثناء،  قالت الحركة الشعبية- شمال، التي تقاتل الحكومة في ولاية جنوب كردفان، انها شتت متحرك للجيش الحكومي الاربعاء، حاول دخول منطقتي كاو نيارو بمنطقة ابوجبيهة، وورني بمنطقة تلودي بحسب بيان الناطق باسم جيش الحركة ارنو نقوتلو.

الطريق+وكالات  

الأمم المتحدة: القتال يتصاعد بجنوب كردفانhttps://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/جنوب-كردفان.png?fit=300%2C216&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/جنوب-كردفان.png?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخباركردفانكشفت الامم المتحدة عن تصاعد حدة القتال بين الجيش السوداني، وقوات الحركة الشعبية-شمال بمنطقة جنوب كردفان. في وقت اعلن متحدث باسم القوات المسلحة السودانية إستعادة منطقة ميرى برا بالولاية. وأشار مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشئون الانسانية، الى ان القتال الذى بدأ في قبل ثلاثة سنوات اشتد في شهر ابريل الماضي...صحيفة اخبارية سودانية