كشفت الامم المتحدة، عن إرتفاع الاشخاص الذين يحتاجون للمساعدة الانسانية في السودان الى  (800) الف شخص اعتبارا من يوليو 2014. إضافة إلى 6.1 مليون شخص آخرين بحاجة الى مساعدات منذ بداية 2014.

 وقال مبعوث الامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية، عبد الله المعتوق ” التحديات الإنسانية في السودان هائلة”.

وعبر المعتوق، والمفوض السامي للامم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس، عن قلقهما ازاء اعداد الفارين الى السودان من جنوب السودان، ومن المرجح ان ترتفع لاكثر.

وطالب المبعوثان الحكومة السودانية، بإزالة القيود المفروضة على وصول العاملين في المجال الإنساني.

وقال المعتوق “هذه التأكيدات هى فى غاية الأهمية لتعزيز ثقة الجهات المانحة التي نحن فى حاجة ماسة إليها في بيئة التمويل العالمية المحدودة. فقط من خلال الحوار المستمر والتفاهم المتبادل بين حكومة السودان والمجتمع الدولى سيكون فى الامكان تفعيل مبأدئ التضامن الدولى وتقاسم المسؤولية”.

وأكد غوتيريس، في موتمر صحفي مشترك مع مبعوث الامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية، عبد الله المعتوق اليوم الاربعاء، الحاجة إلى التخطيط الكافي لمقابلة زيادة تدفق اللاجئين لا سيما من خلال تخصيص أراض إضافية لمواقع اللاجئين وضمان التخطيط  السليم لهذه المواقع.

وقال  غوتيريس ” اللاجئين الذين فروا إلى السودان من جنوب السودان هم في وضع يائس تماما. لقد فقدوا منازلهم ومصادر رزقهم وذويهم”.

وطالب المبعوثان الدوليان، لدى لقائهما الرئيس السوداني، عمر البشير اليوم الاربعاء،  بضرورة منح لاجئ جنوب السودان صفة بناءا على إطار قانوني معترف به من شأنه اعطاء الاثر لموقف الحكومة المعلن من أن الوافدين من جنوب السودان يعاملون كإخوة وأخوات ويمكنهم أيضا من الحصول على حقوقهم وعلى المساعدات الكافية. ولهذا فإن تسجيل اللاجئين وإستخراج الوثائق الثبوتية لهم سيكون من الاهمية بمكان وستكون مفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين مستعدة لتقديم الدعم لحكومة السودان فى هذا الجانب.

واكد المفوض السامى للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن مفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين ستواصل العمل مع الحكومة والمجتمع الدولي لإيجاد حلول لنحو 90.000 من اللاجئين في شرق السودان الذين يعيشون في حالة لجؤ طال أمدها، وكثير منهم ظلوا مقيمين في السودان على مدى عقود.

وزار المبعوثان ولاية النيل الابيض وسط السودان، والتي تستضيف أكثر من 50.000 لاجئ من جنوب السودان فى أربعة مواقع. كما قاما بزيارة معبر جودة الحدودي الذي وصلت عن طريقه الغالبية العظمى من اللاجئين من جنوب السودان، وزارا موقع اللاجئين فى العلقاية التى تستضيف اكثر من 8.000 لاجئ.

الخرطوم- الطريق

الامم المتحدة: التحديات الإنسانية في السودان (هائلة) وعلى الحكومة إزالة القيودhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/مبعوثان-دوليان-300x165.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/مبعوثان-دوليان-95x95.jpgالطريقتقاريرالعمليات الانسانية في السودان كشفت الامم المتحدة، عن إرتفاع الاشخاص الذين يحتاجون للمساعدة الانسانية في السودان الى  (800) الف شخص اعتبارا من يوليو 2014. إضافة إلى 6.1 مليون شخص آخرين بحاجة الى مساعدات منذ بداية 2014.  وقال مبعوث الامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية، عبد الله المعتوق ' التحديات الإنسانية في السودان هائلة'. وعبر المعتوق،...صحيفة اخبارية سودانية