أعرب المنسق المقيم للشئون التنموية والإنسانية في السودان بالإنابة، عدنان خان، عن بالغ قلقه إزاء التقارير الواردة عن إجبار آلاف الأشخاص على الفرار من ديارهم بسبب تجدد القتال بين الحركات المسلحة والقوات المسلحة السودانية والجماعات شبه العسكرية المتحالفة معها ، بمنطقة ام قونجة بولاية بجنوب دارفور.

وقال خان “تسبب القتال الأخير في منطقة أم قونجة في فرار أكثر من خمسة عشر ألف شخص، لاذ غالبيتهم بمعسكري السلام وكلمة خارج مدينة نيالا”.

وأضاف “لقد شھد العام الماضي نزوحا في دارفور أكثر مما حدث في أي سنة أخرى منذ ذروة النزاع في عام 2004. وللأسف فإن ما نراه الآن ھو تزاید وتیرة النزاع وآثار العنف على حیاة الناس العادیین في دارفور. فبعد أحد عشر عاما مًن القتال في دارفور لم یعد الأمر مسألة نزوح جدید فحسب أو نزوح متكرر، لكنه أصبح الآن أیضا یفرض ضغوطا ھائلة على الجهود القائمة لعودة النازحین ومشاریع الانتعاش في مختلف أنحاء المنطقة.”

الطريق – وكالات

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/77106-labado-300x195.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/77106-labado-95x95.jpgالطريقأخباردارفور,دارفور، معسكرات النازحين ، السودانأعرب المنسق المقيم للشئون التنموية والإنسانية في السودان بالإنابة، عدنان خان، عن بالغ قلقه إزاء التقارير الواردة عن إجبار آلاف الأشخاص على الفرار من ديارهم بسبب تجدد القتال بين الحركات المسلحة والقوات المسلحة السودانية والجماعات شبه العسكرية المتحالفة معها ، بمنطقة ام قونجة بولاية بجنوب دارفور. وقال خان 'تسبب القتال...صحيفة اخبارية سودانية