حذرت وكالة الشؤون الانسانية، التابعة للأمم المتحدة، من ان وكالات الاغاثة العاملة بالسودان، تواجه نقصا حادا في مواد الإغاثة والإيواء، بمخازن مدينة الابيض، بولاية شمال كردفان، ومخازن مدينة الفاشر، بولاية شمال دارفور، على خلفية احتجاز الجمارك السودانية مواد اغاثة وايواء منذ ديسمبر 2013م.

وقالت نشرة اعلامية صادرة عن مفوضية الشؤون الانسانية بالخرطوم، الاثنين، ان مسؤولي الأمم المتحدة يبذلون مساعي حثيثة للافراج عن شحنات الإغاثة ومواد الايواء التي تحتجزها الجماك السودانية، وان هناك اجتماعات مكثفة في هذا الصدد.

وأشارت النشرة،  الى ان مواد الإغاثة والإيواء استوردت بواسطة الأمم المتحدة، وان الأزمة أثرت على توزيع المواد والاغاثة على المتأثرين.

كما نوهت النشرة، الى تراجع تمويل القطاع الصحي في الخطة الانسانية  من (45%) في العام 2013م الى (23%) حتى 13 يوليو 2014م، وأضافت ” اذا ما استمر هذا النقصان حتى نهاية العام فانه سيكون الأدنى منذ العام 2008م “.

وتفرض السلطات السودانية قيود صارمة على عمل وكالات الإغاثة، وفي فبراير 2014 علقت أنشطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وتأثر (206) ألف شخص في دارفور بتراجع الخدمات الصحية جراء تعليق عمل الصليب الأحمر.

الخرطوم – الطريق 

الأمم المتحدة: احتجاز السودان لمواد إغاثية تسبب في نقص الغذاء بدارفور وكردفانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/gizaa-300x196.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/gizaa-95x95.jpgالطريقأخباردارفورحذرت وكالة الشؤون الانسانية، التابعة للأمم المتحدة، من ان وكالات الاغاثة العاملة بالسودان، تواجه نقصا حادا في مواد الإغاثة والإيواء، بمخازن مدينة الابيض، بولاية شمال كردفان، ومخازن مدينة الفاشر، بولاية شمال دارفور، على خلفية احتجاز الجمارك السودانية مواد اغاثة وايواء منذ ديسمبر 2013م. وقالت نشرة اعلامية صادرة عن مفوضية الشؤون...صحيفة اخبارية سودانية