تباينت مواقف نواب في البرلمان السوداني، حول مبادرة الحوار بين الفرقاء السودانيين. واتهم نواب الحكومة بعرقلة الحوار واستخدامه موقف “تكتيكي”، فيما دافع نواب عن موقف الحكومة وهاجموا قوى المعارضة المدنية والمسلحة ومواقفها تجاه الحوار.

وواجهت مبادرة الحوار الوطني التي اطلقها الرئيس السوداني، عمر البشير،  يناير2014 صعوبات بعد ان قاطعته قوى معارضة رئيسية واخرى مسلحة.

وقال النائب البرلماني، ابراهيم هباني، في مداولات البرلمان، اليوم الاربعاء، حول خطاب الرئيس البشير، “الثقة اهتزت في جدية الحكومة وغايتها من الحوار.. وتناور به لاغراض تكتيكية”.

وطالب هباني، بالشروع في الحوار بين مكونات القوى السياسية كافة دون عراقيل في الداخل او الخارج.

الى ذلك، دعا النائب البرلماني نافع على نافع، لتجاوز القوى السياسية الرافضة للحوار الوطني وعدم التقييد بها “لانها لاتمثل الا جزءا ضئيلاً من الشعب” . بينما رفض القيادي بالمؤتمر الوطني والنائب عبد السخي عباس، دعوة نافع لتجاوز الرافضين للحوار.

وربط نافع، نجاح الحوار بما سماه تخلي المعارضة عن شعار اسقاط النظام، وتخلي الحركة الشعبية عن تحالفاتها مع قوى المعارضة. وقال “لن تتوصل محادثات السلام مع الحركة الشعبية-شمال  الى اي اتفاق حال اصرت الحركة على ربط محادثات المنطقتين  بتحالفها مع الاحزاب المعارضة”.

ورهن حدوث اي تسوية سياسية مع الشعبية بعودة الاخيرة الى قواعدها ومناقشة قضايا المنطقتين “ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق”.

الخرطوم- الطريق

آراء متابينة لنواب في البرلمان السوداني حول مبادرة الحوار الوطنيhttps://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/اجتماع-آلية-الحوار.jpg?fit=300%2C169&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/اجتماع-آلية-الحوار.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارالحوارتباينت مواقف نواب في البرلمان السوداني، حول مبادرة الحوار بين الفرقاء السودانيين. واتهم نواب الحكومة بعرقلة الحوار واستخدامه موقف 'تكتيكي'، فيما دافع نواب عن موقف الحكومة وهاجموا قوى المعارضة المدنية والمسلحة ومواقفها تجاه الحوار. وواجهت مبادرة الحوار الوطني التي اطلقها الرئيس السوداني، عمر البشير،  يناير2014 صعوبات بعد ان قاطعته قوى...صحيفة اخبارية سودانية