وقّع رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، ونائبه السابق ريك مشار، ليل الاحد، اتفاقاً مبدئياً جديداً في أديس أبابا، لـ”تقاسم السلطة ووقف كافة العدائيات” لإنهاء الأزمة الدائرة في بلدهما منذ أكثر من عام، على أن تستأنف المفاوضات بين الطرفين لاستكمال القضايا التفصيلية للاتفاق النهائي في 20 فبراير الجاري.

وقال كبير الوسطاء في مفاوضات السلام، التي ترعاها الهيئة الحكومية للتنمية في شرقي أفريقيا (إيقاد)، سيوم مسفين للصحفيين: “ننتظر وقفاً كاملاً للأعمال القتالية في جنوب السودان هذا الصباح”.

وتستأنف المفاوضات بين الطرفين لاستكمال القضايا التفصيلية للاتفاق النهائي في العشرين من فبراير  الجاري، على أن يصل الطرفان قبل الموعد بيوم وألا يعودا لبلادهما إلا بالتوقيع على اتفاقية سلام نهائي في زمن أقصاه 5 مارس، وفي حالة حدوث خروقات ستقوم الهيئة الحكومية لتنمية شرق أفريقيا (الإيقاد) برفع تقرير إلى كل من مجلس السلم والأمن الأفريقي، ومجلس الأمن الدولي، بحسب ما أفادت وكالة الأناضول.

ووافقت حكومة جمهورية جنوب السودان، والحركة الشعبية لتحرير السودان المعارضة، والمفرج عنهم، على وقف إطلاق نار دائم يدخل حيز التنفيذ خلال 72 ساعة من بعد إتمام الاتفاق النهائي.

وينطبق هذا الاتفاق على جميع القوات والجماعات المسلحة أو المليشيات المتحالفة مع أي من الطرفين، على أن تقوم الأطراف المعنية بإبلاغ قواتها على الأرض عن اتفاق السلام الموقع عليه.

الطريق+وكالات

اتفاق جديد لـ"تقاسم السلطة" وإنهاء الحرب بجنوب السودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/108437_1388406740-300x168.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/108437_1388406740-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودانوقّع رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت، ونائبه السابق ريك مشار، ليل الاحد، اتفاقاً مبدئياً جديداً في أديس أبابا، لـ'تقاسم السلطة ووقف كافة العدائيات' لإنهاء الأزمة الدائرة في بلدهما منذ أكثر من عام، على أن تستأنف المفاوضات بين الطرفين لاستكمال القضايا التفصيلية للاتفاق النهائي في 20 فبراير الجاري. وقال كبير الوسطاء...صحيفة اخبارية سودانية