قال القائم بالأعمال الأميركية بالسودان، استيفن كوتسيس، إن لجاناً قانوية شكلها الرئيس السابق، باراك أوباما، سترفع تقريراً للكونغرس، نهاية وبداية يوليو المقبلين، للبت بشأن تمديد رفع العقوبات عن السودان لستة أشهر أخرى، أو رفعها، وذلك بناءً على ما تتخذه الخرطوم من خطوات، خلال فترة الأشهر الستة القادمة.

وعن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، كشف كوتسيس، أن الخرطوم، لعبت دوراً كبيراً في محاربة الإرهاب على مستوى المحيط الإقليمي والدولي، ولكن رفعها من قائمة الدول الراعية للإرهاب، يتطلب منها عملاً سياسياً كبيراً.

وكانت الولايات المتحدة، قد خففت بعض العقوبات الاقتصادية على السودان في الثالث عشر من الشهر الجاري، بيد أنها أجلت قرار رفع العقوبات حتى يونيو المقبل، وأشارت إلى أن قرارها يهدف إلى تشجيع حكومة السودان التي رحبت بالقرار “على الحفاظ على جهودها المبذولة بشأن حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب”.

وطالب كوتسيس، في ندوة بقاعة الشارقة ليل أمس، نظمتها السفارة الأميركية بالخرطوم، للنقاش حول المئة يوم الأولى لإدارة الرئيس دونالد ترامب الجديدة، الحكومة السودانية، بتعزيز السلام في جنوب السودان ولعب دور إيجابي فيه.

وفي سياق السلام في السودان، حث كوتسيس، جميع أطراف الصراع في دار فور، غربي السودان بإجراء محادثات سلام توقف العنف في دارفور، معتبراً أن الأزمة هناك تطاول أمدها.

ودعا إلى تطبيق العدالة سواء بواسطة محكمة الجنايات الدولية، أو أي مكينزمات أخرى يمكن الاتفاق عليها، بين جميع الأطراف تمكن من تحقيق العدالة، في الإقليم الذي اندلعت فيه الحرب منذ العام 2003.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/ترامب-300x170.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/ترامب-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارعلاقات خارجيةقال القائم بالأعمال الأميركية بالسودان، استيفن كوتسيس، إن لجاناً قانوية شكلها الرئيس السابق، باراك أوباما، سترفع تقريراً للكونغرس، نهاية وبداية يوليو المقبلين، للبت بشأن تمديد رفع العقوبات عن السودان لستة أشهر أخرى، أو رفعها، وذلك بناءً على ما تتخذه الخرطوم من خطوات، خلال فترة الأشهر الستة القادمة. وعن رفع اسم...صحيفة اخبارية سودانية