أبدت سفارة الولايات المتحدة الاميركية، بالخرطوم،  قلقها حيال تقارير تشير إلى تعرض الناشط الحقوقي والأستاذ الجامعي، مضوي إبراهيم آدم، المحتجز لدى الأمن السوداني منذ السابع من ديسمبر الماضي،  لضرب مبرح وتقييده بالسلاسل من قبل سجانيه، من أجل إجباره على إنهاء إضراب عن الطعام.

وبدأ آدم، إضرابا عن الطعام منذ الثاني والعشرين من يناير الجاري، احتجاجا على اعتقاله، من قبل السلطات السودانية دون توجيه أي تهمة له.

وكانت زوجته، صباح آدم،  أبلغت (الطريق) في وقت سابق، بتعرض زوجها المعتقل إلى الضرب المبرح بعد دخوله فى إضراب عن الطعام، منذ الأحد الفائت، حسبما نقل لها معتقلون تم الإفراج عنهم من سجن كوبر شمالي العاصمة.

وتمنع السلطات الأمنية كذلك مقابلة عائلتي 2 من المعتقلين أوقفتهم السلطات برفقة الناشط المدني مضوي ابراهيم. هما سائقه آدم الشيخ، والموظفه بشركة يملكها نورا عبيد.

وقال بيان للسفارة: “نحن قلقون للغاية بشأن معاملة الدكتور مضوي إبراهيم آدم، الذي لا يزال رهن الاعتقال على الرغم من عدم اتهامه”.

و آدم، هو مدافع عن حقوق الإنسان في السودان، وهو مؤسس ومدير سابق لمنظمة السودان للتنمية الاجتماعية (سودو)، التي تعمل في مجال حقوق الإنسان وكذلك المياه والصرف الصحي والصحة.

وبحسب بيان السفارة، فقد اعتقل آدم مرارا وتكرارا لتهم تتعلق بعمله في مجال حقوق الإنسان.

وكانت منظمة العفو الدولية اعتبرت اعتقال الناشط في مجال حقوق الإنسان مضوي إبراهيم آدم “دليل آخر على عدم تسامح الحكومة مع الأصوات المستقلة”.

وأشار بيان للعفو الدولية، في 9 ديسمبر الفائت، إلى أنه تم اعتقال مضوي من قبل عناصر تابعة لجهاز الأمن والمخابرات من جامعة الخرطوم، حيث يعمل كأستاذ للهندسة واقتيد إلى مكان مجهول، ولم يتم إبلاغه بأسباب القبض عليه أو توجيه أي تهمة إليه. وحذرت المنظمة من تعرض مضوي لخطر التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة.

وحاز آدم في 2005 على جائزة رفيعة للمدافعين عن حقوق الإنسان المعرضين للخطر.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/مضوي-ابراهيم-300x206.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/مضوي-ابراهيم-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارانتهاكات الأجهزة الأمنيةأبدت سفارة الولايات المتحدة الاميركية، بالخرطوم،  قلقها حيال تقارير تشير إلى تعرض الناشط الحقوقي والأستاذ الجامعي، مضوي إبراهيم آدم، المحتجز لدى الأمن السوداني منذ السابع من ديسمبر الماضي،  لضرب مبرح وتقييده بالسلاسل من قبل سجانيه، من أجل إجباره على إنهاء إضراب عن الطعام. وبدأ آدم، إضرابا عن الطعام منذ الثاني...صحيفة اخبارية سودانية