جددت الولايات المتحدة الأمريكية اشتراطها لتقدم علاقاتها الثنائية مع السودان باحترام الخرطوم لحقوق الإنسان والمبادئ الديمقراطية.

وطالبت واشنطن، الحكومة السودانية بايقاف انتهاكات حقوق الانسان في اقليم دارفور، وولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان.

وشدد مكتب الناطق الرسمي للخارجية الأمريكية، في بيان حول رحلة نائب مساعد الخارجية الأمريكي للسودان، على أهمية افساح المجال للمجتمع المدني والأحزاب السياسية المعارضة والنشطاء والصحافيين، بجانب معالجة المخاوف بشأن الحريات الدينية.

 وجددت واشنطن دعمها لحوار وطني شامل وجامع لحل الصراعات بالبلاد.

 وقالت الخارجية الامريكية ان “نائب مساعد الوزير فى اجتماعاته مع المسؤولين السودانيين لدي زيارته السودان في اواخر فبراير الماضي، أبدى قلقه ازاء الهجمات التي تستهدف المدنيين في دارفور والمنطقتين بما في ذلك القصف الجوي لأهداف مدنية، والهجمات على عمال الإغاثة، ودعا الحكومة السودانية إلى التحقيق الشامل فى هذه الاعمال وتقديم مرتكبيها للعدالة كخطوة ضرورية نحو تحقيق السلام”.

وحث نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي، حكومة السودان للسماح للامم المتحدة بالتحقيق فى اتهامات الاغتصاب الجماعي فى بلدة تابت، بدارفور، وتقديم الجناة للعدالة.

وطالب المسئول الأمريكي، الخرطوم بخلق بيئة مواتية للحوار الوطني، وشدد على ضرورة اطلاق سراح المعتقلين السياسيين بما فيهم فاروق أبوعيسى، وأمين مكي مدني، وفرح العقار.

وعبر المسئول، عن قلقه حيال المصادرة الجماعية لـ14 صحيفة يومية، وشدد على ان “احترام الحكومة السودانية لحرية الصحافة والتعبير وحرية التنظيم يظهر مدي التزامها بالحوار الوطني”.

وقالت الخارجية الامريكية، ان “المسئول الامريكي لاحظ تدهور الاوضاع في ولاية النيل الازرق، واستمرار مئات الالوف كنازحين عن منازلهم”.

وقال المسئول الأمريكي، ان”الخرطوم مستمرة في فرض قيود على المنظمات الانسانية، ومنعها من الوصول للمحتاجين”، وأكد ان “واشنطن ستظل ملتزمة تجاه الشعب السوداني”، واضاف “نتعهد بمتابعة جهودنا من أجل التقدم في احترام حقوق الانسان للشعب السوداني”.

واكدت الخارجية الامريكية، بان واشنطن ستواصل فى الاسابيع المقبلة العمل بشكل وثيق مع الشركاء الدوليين من أجل دعم حوار سياسي شامل، والضغط لأجل إيقاف العدائيات في مناطق النزاع.

وقالت ان الحكومة الامريكية ستظل تشترط تحسن احترام الحكومة السودانية لحقوق الانسان والمبادئ الديمقراطية لتقدم العلاقات الثنائية بين الخرطوم وواشنطن.

الخرطوم – الطريق

واشنطون تشترط احترام حقوق الإنسان لتحسين علاقتها بالخرطومhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/yy-300x179.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/yy-95x95.jpgالطريقأخبارعلاقات خارجيةجددت الولايات المتحدة الأمريكية اشتراطها لتقدم علاقاتها الثنائية مع السودان باحترام الخرطوم لحقوق الإنسان والمبادئ الديمقراطية. وطالبت واشنطن، الحكومة السودانية بايقاف انتهاكات حقوق الانسان في اقليم دارفور، وولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان. وشدد مكتب الناطق الرسمي للخارجية الأمريكية، في بيان حول رحلة نائب مساعد الخارجية الأمريكي للسودان، على أهمية افساح المجال...صحيفة اخبارية سودانية