سيطرت أزمة انقطاع مياه الشُرب والإستخدام المنزلي على غالبية المناطق الجنوبية والشرقية بالعاصمة السودانية الخرطوم، وشملت أحياء: الطائف، والعمارات، والشجرة، وجبرة، والصحافة شرق، والصحافة زلط، والعشرة، والسلمة، والأزهري.

واضطر بعض السكان إلى الإستنجاد بشرطة الدفاع المدني لتغذية الأحياء السكنية  بالمياه عبر صهاريج شاحنات الإطفاء، في وقتٍ تظاهر فيه المئات من سكان جبرة والصحافة واغلقوا شوارع رئيسية بالمنطقة، واحرقوا إطارات السيارات احتجاجاً على انقطاع الإمداد المائي عن مساكنهم لليوم الخامس توالياً.

واغلق محتجون، صباح اليوم الثلاثاء، شارعاً رئيسياً يربط أحياء غربي العاصمة بشرقها قبالة ميناء الخرطوم البري، بمنطقة الصحافة، وأشعلوا النيران في اطارات السيارات، بوسط الطريق.

الشرطة تتدخل لاحتواء المظاهرات (الطريق)
الشرطة تتدخل لاحتواء المظاهرات (الطريق)

وتمركزت قوة من الشرطة قرب المتظاهرين، ودخل قادتها في مفاوضات مع المحتجين لفتح الطريق أمام حركة المرور.

وفي منطقة جبرة، جنوبي الخرطوم، شوهد مئات السكان، في شارع رئيسي بجبرة وهم ينقلون المياه من مساجد قريبة، في ساعة متأخرة من ليل الاثنين، ومطلع فجر اليوم الثلاثاء.

واضطر سكان حي الصحافة، إلى اللجوء لشرطة الدفاع المدني المتمركزة في السوق المحلي جوار الميناء البري لمدهم بالمياه. وقال خالد، وهو أحد سكان حي الصحافة، لـ(الطريق)، انه اضطر للإستنجاد بشرطة الدفاع المدني لمد الحي بالمياه بعد ان يئس سكان الحي من استئناف إمدادات المياه بسبب العطل في محطة سوبا الرئيسية شرقي العاصمة السودانية.

وعزت هيئة مياه ولاية الخرطوم أسباب انقطاع الإمداد المائي عن الأحياء السكنية إلى عطل بمحطة سوبا الرئيسية، التي تغذي الخرطوم بـ100 الف متر مكعب من المياه يومياً.

وقال مدير عام وزارة البنية التحتية بولاية الخرطوم، عبد القادر همت، في تصريح لوكالة السودان للانباء (الحكومية)، في ساعة متأخرة من ليل الاثنين: “ان المحطة من المتوقع ان تضخ المياه إلى الشبكة الرئيسية خلال الساعات الأولى من فجر اليوم الثلاثاء”، الأمر الذي لم يحدث حتى  عصر اليوم الثلاثاء، وقال همت : “ان المحطة تنتج حوالى 100 ألف متر مكعب يومياً”، وأقر بأن توقف المحطة تسبب فى انقطاع كامل للمياه بالاحياء السكنية بشرق وجنوب الخرطوم.

ودخلت أزمة انقطاع الإمداد المائي عن بعض أحياء الخرطوم، يومها الخامس، دون التوصل لحلول.

 واغلق محتجون على انقطاع الامداد المائي، ليل الاثنين، شارع “افريقيا” الرئيس الذي يربط وسط العاصمة باحيائها الجنوبية، وردد المحتجون هتافات مناوئة للحكومة السودانية.

ونقل شهود لـ(الطريق) ان المحتجون احرقوا اطارات السيارات في الشارع الذى شهد زحاما مروريا كثيفا.

وقال مواطنون انهم لجأوا إلى شراء المياه المعدنية للاستخدام في الشرب والأغراض المنزلية، أما بالنسبة للمواطنين محدودي الدخل، الذين لا يستطيعون شراء كميات كبيرة من المياة المعدنية، فقد اضطروا للوقوف ساعات طويلة أمام مساكنهم في انتظار عربات (الكارو) التي تقطرها الدواب، لسد حاجتهم من المياه.

وكان مدير هيئة مياه الخرطوم، جودة الله عثمان، شكا – في وقت سابق – من ضعف ميزانية المياه، وقال: “ان تحصيل رسوم المياه لايكفي لضمان الامداد المائي على مدار اليوم، وطالب بزيادة رسوم المياه”.

المحتجون اشعلوا النيران بإطارات السيارات واغلقوا شوراع رئيسية
المحتجون اشعلوا النيران بإطارات السيارات واغلقوا شوراع رئيسية

الخرطوم- الطريق

أزمة انقطاع المياه تتفاقم .. ومظاهرات احتجاجية واسعة جنوبي الخرطومhttps://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/jabra2.jpg?fit=300%2C180&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/jabra2.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقتقاريراحتجاجات,خدماتسيطرت أزمة انقطاع مياه الشُرب والإستخدام المنزلي على غالبية المناطق الجنوبية والشرقية بالعاصمة السودانية الخرطوم، وشملت أحياء: الطائف، والعمارات، والشجرة، وجبرة، والصحافة شرق، والصحافة زلط، والعشرة، والسلمة، والأزهري. واضطر بعض السكان إلى الإستنجاد بشرطة الدفاع المدني لتغذية الأحياء السكنية  بالمياه عبر صهاريج شاحنات الإطفاء، في وقتٍ تظاهر فيه المئات من...صحيفة اخبارية سودانية