جددت الحركة الشعبية لتحرير السودان– شمال، موقفها الرافض للتفاوض مع الحكومة السودانية مع إستمرار قصف المدنيين ومنع المساعدات الإنسانية وعدم التحقيق في الإتهامات حول إستخدام الأسلحة الكيميائية، في مناطق النزاعات وإستمرار إعتقال زعماء المعارضة في البلاد.

وشددت الحركة التي تقاتل الجيش السوداني في ولايتين منذ العام 2011،  على عدم قبولها بأي عملية سياسية قائمة على أساس الحوار الوطني أو نتائجه. وقالت، “على المجتمع الدولي أن يدرك إن سودان مابعد العصيان ليس هو سودان ما قبله، وإن الإستجابة لتطلعات شعبنا في التغيير وفي نظام جديد قائم على المواطنة بلا تمييز ويوفر السلام والطعام والحريات هو أمر لا مفر منه”.

واتهم المتحدث باسم ملف السلام في الحركة، مبارك اردول، الحكومة السودانية بافشال عملية السلام عبر خارطة الطريق التي رعتها الآلية الافريقية ووقعت عليها قوى رئيسية في المعارضة بشقيها المدني والمسلح.

وقال اردول في البيان الذي اطلعت عليه (الطريق) اليوم الخميس، “النظام دمر عن قصد خريطة الطريق، وهي الوثيقة الوحيدة الموقع عليها من كآفة الأطراف، وأنهى حواره، ودفع بالتعديلات الدستورية لما يسمى بالبرلمان، وسيشكل حكومته الجديدة، والسؤال الذي يتطلب إجابة حاسمة من الرئيس أمبيكي هو، على أي أساس ستقوم أي عملية سياسية جديدة وقد تم نسف الوثيقة المشتركة (خارطة الطريق)؟، وعلى أي أساس ستتم الدعوة لأي تفاوض حول العملية السياسية بين الأطراف؟”.

ويجري الوسيط الافريقي ثامبو مبيكي هذه الايام مشاورات بالعاصمة السودانية الخرطوم لاستئناف المفاوضات المعلقة بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة.

وقال اردول “الاولوية القصوى بالنسبة لنا في الحركة الشعبية هي وقف قصف الطيران ضد المدنيين وفتح الممرات الإنسانية ووقف العدائيات وتوفير الحريات كمقدمة لأي عملية سياسية جادة وشاملة تستهدف حل القضية السودانية والوصول الي ترتيبات إنتقالية جديدة”.

في السياق اتهم متحدث الحركة، الحكومة السودانية بتحريك قواتها ومليشياتها في النيل الأزرق وجبال النوبة. وقال  “نحن نعلم علم اليقين إن النظام ليس لديه ما يقدمه لنا غير الحرب، وسنلحق بحربه هزيمة ساحقة مثلما ألحقناها به في السنوات الماضية، وسننتصر لإرادة شعبنا المتحفزة للتغيير”.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/مبارك-اردول-300x178.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/مبارك-اردول-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارالأزمة السياسية في السودانجددت الحركة الشعبية لتحرير السودان– شمال، موقفها الرافض للتفاوض مع الحكومة السودانية مع إستمرار قصف المدنيين ومنع المساعدات الإنسانية وعدم التحقيق في الإتهامات حول إستخدام الأسلحة الكيميائية، في مناطق النزاعات وإستمرار إعتقال زعماء المعارضة في البلاد. وشددت الحركة التي تقاتل الجيش السوداني في ولايتين منذ العام 2011،  على عدم قبولها...صحيفة اخبارية سودانية