أعلن الجيش الاسرائيلي،  الأربعاء، اعتراض سلاح البحرية سفينة محملة بالصواريخ في سواحل البحر الاحمر قادمة من ايران  في طريقها الي السودان حتي يتم نقلها الى حركة حماس التي تستولي علي قطاع غزة الفلسطيني، وأن ضبط السفينة تم في المياه الدولية بين السودان واريتريا .

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان ان السفينة محملة بصواريخ من طراز ( M302 ) نقلت جوا من مطار دمشق إلى إيران، حيث تم تحميليها على السفينة واخفاؤها في أكياس للإسمنت وأن هذه السفينة ابحرت من ميناء بندر عباس الإيراني إلى العراق ومنه الى ميناء بور تسودان السوداني، الا ان وحدات من الجيش الاسرائيلي اعترضها في المياة بين الحدود السودانية والاريترية .

وأشار الى ان هذه السفينة  كانت ترفع علم بنما وتحمل اسم “كلوس سي” وعلى متنها 17 بحارا من جنسيات مختلفة، حيث تم جرها الي ميناء ايلات  وقد قاد عملية الاستيلاء عليها رئيس هيئة الأركان، الجنرال بيني غاتنس، في غرفة العمليات في مقر هيئة الأركان الى جانب قائد سلاح البحرية الميجر جنرال رام روتبيرغ.

 فيما قال  وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون أن “هذه الأسلحة كانت مرسلة لمنظمات إرهابية في قطاع غزة عبر السودان”.

 وسارعت الحكومة السودانية، الى نفى اي علاقة لها بشحنة الاسلحة، وقال الناطق باسم القوات المسلحة السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد أن السواحل السودانية لم تتواجد فيها اي سفن قادمة من ايران او سوريا  ولم تصل للبلاد اي سفينة، وان ماجري امر يخص ايران واسرائيل وليس السودان .

وتثير علاقة السودان بايران وحركة حماس الشكوك -بحسب المحلل السياسي محمود النور- فى الربط بين السفينة المحتجزة نظرا لإتهامات سابقة  للسودان بنقله حمولات من الاسلحة الى حركة حماس وكان مصدرها ايران. واضاف في حديث لـ(الطريق) ان هذه المغامرات تجلب اشكالات سياسية ودبلوماسية كبيرة على السودان خاصة وانه تعرض لهجوم اسرائيلي متكرر ويمكن ان يعود هذا الامر .

ويقول الخبير العسكري اللواء (م) ادريس مختار، أن عمليات نقل الاسلحة عبر الدول أمر طبيعي  ولكنه اشار الي ان العلاقة العسكرية القوية  بين الخرطوم وطهران ودعم الاخيرة للسودان بالاسلحة جعل القوي الاقليمية والدولية تشكك بان بعض هذه الاسلحة تاتي للسودان كمعبر فقط.

ويقول لـ(الطريق) ان مثل هذه العمليات والكشف عنها بجانب الاستهداف السابق لاهداف داخل الاراضي السودان وحتي العاصمة الخرطوم يشير الى أن احتمالات هجوم اسرائيلي جديد علي السودان وارد او حتي تنفيذ تل ابيب تهديدها السابق بانها قد تستهدف ميناء بورتسودان اذا اصبح مأوى  للسفن الحربية الاسرائيلية وهذا ممكن خاصة وان الدفاعات الجوية السودانية لايمكن ان تصمد امام هذا الهجوم .

ونفذت اسرائيل العديد من الغارات الجوية على أهداف داخل السودان في السنوات الماضية واتهامها للخرطوم بنقل الاسلحة الايرانية الي قطاع غزة .

وقصفت اسرائيل نهاية العام 2012م مصنع اليرموك الحربي بالخرطوم وقامت بتدميره  بسبب ان المصنع يغزي حركة حماس بالاسلحة في ظل نفى مستمر للخرطوم لهذا الامر.

واستهدفت طلعات جويه اسرائلية في العام 2009م، و2011م، قافلة سيارات في صحراء شرق السودان وسيارتين مدنيتين بمدينة بورتسودان.

تقارير  الطريق

 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/1653316_10152328188753420_1086859343_n-300x172.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/1653316_10152328188753420_1086859343_n-95x95.jpgالطريقتقاريرأعلن الجيش الاسرائيلي،  الأربعاء، اعتراض سلاح البحرية سفينة محملة بالصواريخ في سواحل البحر الاحمر قادمة من ايران  في طريقها الي السودان حتي يتم نقلها الى حركة حماس التي تستولي علي قطاع غزة الفلسطيني، وأن ضبط السفينة تم في المياه الدولية بين السودان واريتريا . وقال الجيش الاسرائيلي في بيان ان...صحيفة اخبارية سودانية