علّق جهاز الأمن والمخابرات السوداني، اليوم الأربعاء، صدور صحيفة (إيلاف) الاسبوعية المتخصصة في الاقتصاد، إلى أجل غير مسمى، دون تقديم اسباب.

وبحسب ناشر الصحيفة، خالد التجاني النور، فإن مسئولي المطبعة اوقفوا طباعة الصحيفة، بناء على توجيهات رسمية تلقتها المطبعة.

وصادر جهاز الأمن والمخابرات السوداني، صحف (السياسي)، و(الجريدة) ، و (التيار) ، يومي الاثنين والثلاثاء، توالياً. كما صادر ،  يوم 26 مايو الماضي، 10 صحف بعد طباعتها، وعلّق صدور اربعة منها، قبل يسمح لها بمعاودة الصدور لاحقاً.

ويفرض جهاز الأمن والمخابرات السوداني قيودا صارمة على الحريات الصحفية وحرية تداول ونشر المعلومات، بما في ذلك الرقابة السابقة للنشر و”سياسة الخطوط الحمراء”، في البلد الذي يتذيّل مؤشر حرية الصحافة في العالم.

وجرت أكبر عملية لمصادرة الصحف السودانية، منتصف فبراير الفائت، إذ صادر جهاز الأمن والمخابرات السوداني، 14 صحيفة  في يوم واحد.

واعلنت وزارة العدل السودانية، مطلع الاسبوع الحالي، عن اجراءات – لم تفصلها- للحد من عملية تعطيل ومصادرة الصحف التي ينفذها جهاز الامن والمخابرات. جاء ذلك على خلفية موجة انتقادات وجهها نواب في البرلمان السوداني  للتدخل المباشر لجهاز الامن في عمل الصحف وتعطيلها.

وطالب وزير العدل السوداني، عوض الحسن النور، لجوء الجهة المتضررة من النشر للقضاء مباشرة. وقال امام البرلمان السوداني، يوم الاثنين، ” الحريات الصحفية من قضايا الاصلاح الاساسية التي تقع ضمن اهتمام الوزارة.. في حال تضرر اي جهة عليها ان تلجأ للقضاء مباشرة”.

الخرطوم – الطريق

الأمن السوداني يعلق صدور صحيفة اسبوعيةالطريقأخبارحرية صحافةعلّق جهاز الأمن والمخابرات السوداني، اليوم الأربعاء، صدور صحيفة (إيلاف) الاسبوعية المتخصصة في الاقتصاد، إلى أجل غير مسمى، دون تقديم اسباب. وبحسب ناشر الصحيفة، خالد التجاني النور، فإن مسئولي المطبعة اوقفوا طباعة الصحيفة، بناء على توجيهات رسمية تلقتها المطبعة. وصادر جهاز الأمن والمخابرات السوداني، صحف (السياسي)، و(الجريدة) ، و (التيار) ،...صحيفة اخبارية سودانية