افزعتني تصريحات صحفية ادلى بها رئيس المجلس التشريعي في ولاية جنوب دارفور نقل فيها عن شرطة مرور الولاية ان في ولاية جنوب دارفور ثلاثة الف عربة (لاندكروزر) ليست لها اي مستندات رسمية اي انها لم تدخل بصورة رسمية والسلطات لا تعرف من يمتلكها او اين تسير، ليس مصدر الخطورة ان هناك سيارات مجهولة الهوية لكن مصدر الخطورة ان هذه السيارة المتينة القوية قد تحولت الى آلة عسكرية وهي تستعمل عسكريا في اغلب انشطة الحركات المتمردة في القارة الافريقية وهذا العدد الذي يوجد في ولاية واحدة من ولايات دارفور يمكن ان يجهز كتيبة قتالية.

كيف دخلت هذه العربات ؟ وكيف تسير في الطرقات وهل تحمل ارقاما مزورة أم تسير بلا أرقام وكيف قدرت السلطات عددها ولماذا لم تشن حملات متوالية على الأقل لضبط المتواجد منها في المناطق التي تنعم بقدر من الاستقرار الأمني ؟ وهل تتوقع السلطات تحت مثل هذه الظروف ان يستجيب اصحابها لدعوة السلطات الحكومية لتوفيق أوضاعهم خلال الفترة التي حدودها بستة اشهر.

والسؤال الاكثر الحاحا هو كم يوجد من هذه العربات في المناطق التي يسيطر عليها التمرد والتي لا تستطيع السلطات ان تصل اليها ولذلك ينبغي ان تتجه الانظار لضبط الحدود لمنع تسلل مثل هذه العربات فهذه العربة ليست صناعة محلية وهي تصل عبر مانئ معروفة ولابد ان تكون اجراءات دخولها منضبطة ولكنها- ايضا- يمكن ان تسلل من دول الجوار عبر حدود غير محروسة وطويلة ومتشعبة وما دامت تلك العربة قد تحولت الى آلة عسكرية بامتياز فان الطلب عليها سيتزايد ومحاولة ادخالها رغم كل الصعوبات سيكون مجديا ومصدر دخل للذين يهربونها.

واذا كان هذا العدد من العربات مجهولة الهوية فوجود في ولاية واحدة فكم اعدادها في ولايات اخرى خاصة في مناطق النزاعات فأهل جنوب دارفور يتحدثون عن الأوضاع في ولايتهم وحدها ولابد ان الولايات الأخرى تعاني من هذه المشكلة بصورة أو أخرى- بل والاقبال على امتلاكها يفسر ظاهرة اجرامية في مناطق النزاعات وهي ظاهرة اختطاف العربات ذات الدفع الرباعي بصفة خاصة والتي تطال عربات الأمم المتحدة والحكومة والمواطنين على حد سواء لان حملة السلاح اكتشفوا فيها ميزات عسكرية لهجمات خاطفة وسريعة وهي يمكن تزويدها باسلحة كثيفة النيران وتملك امكانات الحركة في اشد المواقع وعورة !

وعندما تكتشف اي ولاية ان في اراضها هذا الاسطول الهائل (ثلاثة الف عربة) دون وثائق رسمية فهذه ليست قضية مرور عادية- هذه قضية ذات ابعاد حربية ولا يمكن انتظار حلها عبر فترة (توفيق أوضاع) مداها ستة اشهر او حتى مداها عام كامل لأن احدا لا يستجيب ما دام يستطيع أن يتحرك في حرية وما دامت هذه العربة توفر له امكانات واي منطقة فيها انفلات امني ستتكرر فيها هذه الظاهرة ولن تختفي إلا حين يستقر الأمن !

محجوب محمد صالح

عندما تتحول السيارة الى آلة عسكرية !https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/محجوب-22-copy-300x156.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/محجوب-22-copy-95x95.jpgالطريقآراء وتحليلاتدارفورافزعتني تصريحات صحفية ادلى بها رئيس المجلس التشريعي في ولاية جنوب دارفور نقل فيها عن شرطة مرور الولاية ان في ولاية جنوب دارفور ثلاثة الف عربة (لاندكروزر) ليست لها اي مستندات رسمية اي انها لم تدخل بصورة رسمية والسلطات لا تعرف من يمتلكها او اين تسير، ليس مصدر الخطورة...صحيفة اخبارية سودانية