توالت الإدانات الدولية لحكم الإعدام شنقا الصادر بحق السودانية مريم يحي إبراهيم، بعد إدانتها بالردة- وهي ترك الديني الاسلامي واعتناق ديانة أخرى.

 وأعربت فرنسا عن ادانتها للحكم الذى قالت انه “يصدم الضمائر”، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومين نادال ان “هذا القرار الذي يصدم الضمائر يثير مشاعر مشروعة لدى المجتمع الدولي”.

وأضاف في تعميم صحفي الجمعة، “فرنسا تدعو السلطات السودانية الى ضمان حرية الديانة او المعتقد، وهي مبدأ اساسي منصوص عليه في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والذي صادق عليه السودان”.

وجدد المتحدث التأكيد على الالتزام الحازم والدائم  لفرنسا ضد عقوبة الاعدام في اي مكان وزمان”.

في السياق، أعربت منظمة العفو الدولية عن صدمتها لهذا الحكم وطالبت بالإفراج الفوري وغير المشروط عن المرأة الشابة “الحامل في شهرها الثامن والمعتقلة مع ابنها البالغ من العمر 20 شهرا”.

وفي حال تنفيذ حكم الإعدام ستكون هذه أول إدانة بموجب القانون الجزائي لعام 1991، بحسب ما أفادت مجموعة “التضامن المسيحي عبر العالم” للدفاع عن الحريات الدينية.

وقالت منظمة العفو الدولية أن مريم إسحق نشأت مع أم مسيحية أرثوذكسية في غياب والدها المسلم.

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية ابو بكر الصديق إن الحكم قد يستأنف في محكمة أعلى.

من جهته، دعا المركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام في السودان ، الحكومة السودانية بإجراء مراجعة على كل التشريعات التي تنص على أو تهدف إلى التمييز ضد الأقليات الدينية والعرقية والنساء والأفراد الآخرين على أساس هويتهم.

وأضاف الصديق -بحسب وكالات انباء- أن السودان ملتزم بجميع حقوق الإنسان وأن حرية المعتقد مكفولة في السودان بموجب الدستور والقانون. وقال ان وزارة الخارجية تثق في نزاهة واستقلال القضاء

الي ذلك، طالب رئيس حزب الأمة القومى في السودان الصادق المهدى، بوقف الحكم الذى وصفه بـ “الجائر” فى حق مريم يحي، ودعا إلى تجميد المادة 126 من القانون الجنائى السودانى لحين الاتفاق بين المسلمين حول الاجتهاد الصائب الذى يحقق مقاصد الشريعة، ويوافق مطالب السياسة الشرعية فى القرن الـ 21.

 وقال المهدى- فى بيان صحفى- إن ما ذكرته مريم بأنها نشأت على دين أمها شبهة تدرأ الحد.

وفى السياق ذاته، دعت سفارة الفاتيكان بالسودان، البابا فرنسيس إلى التدخل لإنقاذ مريم يحيى إسحاق، المرأة السودانية التى حكمت عليها محكمة بالإعدام بتهمة الردة.

كانت وزارة الخارجية الأمريكية قد طالبت الحكومة السودانية باحترام الحرية الدينية التى يكفلها الدستور، كما أعربت سفارات الدول الأوروبية بالخرطوم عن انزعاجها من الحكم بالإعدام على المرأة السودانية “للردة والجلد بسبب الزنا”.

الطريق+ وكالات

رفض دولي واسع لحكم الاعدام الصادر بحق السودانية (مريم يحي)https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/كنيستكم-سمحة-300x168.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/كنيستكم-سمحة-95x95.jpgالطريقأخبارحقوق إنسانتوالت الإدانات الدولية لحكم الإعدام شنقا الصادر بحق السودانية مريم يحي إبراهيم، بعد إدانتها بالردة- وهي ترك الديني الاسلامي واعتناق ديانة أخرى.  وأعربت فرنسا عن ادانتها للحكم الذى قالت انه 'يصدم الضمائر'، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومين نادال ان “هذا القرار الذي يصدم الضمائر يثير مشاعر مشروعة لدى...صحيفة اخبارية سودانية